د. عوض السليمان
لهذا قتلوا رستم غزالي

عامر عبد المنعم
التمهيد لدولة بلاكووتر وفرسان

الهيثم زعفان
الطفل اللقيط .... أزمة تعكس

طائرات التصوير المسيرة فوق باريس والماكينة اليهودية
عامر عبد المنعم
2/27/2015


الذعر المبالغ فيه في فرنسا بشأن ما أثير حول الطائرات بدون طيار المجهولة التي تحلق فوق باريس أعطى انطباعا وكأن فرنسا تتعرض للغزو، ففجأة تعددت الروايات التي أثارت الفزع بين الفرنسيين حول هذه الطائرات الغامضة التي تطير فوق مناطق مهمة مثل برج إيفل والسفارة الأمريكية وحديقة الكونكورد، ومما زاد الغموض أن السلطات الفرنسية بكل ما لديها من أقمار صناعية لم تستطع رصد مناطق انطلاق هذه الطائرات ولا مواقع هبوطها!!
يبدو من المعلومات وردود الفعل المصاحبة للحدث أن هناك من يوظف الموضوع لأجندة الخوف لتهيئة الشعب الفرنسي للحروب التي تخوضها القيادة الفرنسية والجديدة التي فرنسا تخطط لخوضها في العالم العربي والإسلامي.
فهذه المخاوف المصطنعة، والمبالغة في رفع درجة الخطر لا تتناسب وهذا النوع من الطائرات الصغيرة المسيرة، التي لا يزيد وزنها عن كيلو جرام واحد، وهي تباع في الأسواق، ويلعب بها الصغار والكبار بالريموت كنترول، وهذا النوع من الطائرات به كاميرا للتصوير وليس لديها القدرة على حمل أي أثقال تشكل خطورة.
والصور التي تلتقطها هذه الطائرات المسيرة لا تشكل تهديدا كبيرا للأمن في زمن السلم أو الحرب، وكما نعلم فإن التصوير لا يشكل خطورة كبرى في عالم اليوم حيث أن صور الأقمار التي تبث عبر جوجل إيرث وغيره أكثر دقة وهي متاحة مجانا لمن يريد.
مؤخرا ظهرت إعلانات لبعض الشركات التي تنتج هذه الأنواع من الطائرات المسيرة وهي تنقل المأكولات والمشروبات من باب تحسين الخدمة والتميز، وربما هذا الذي يزعج الأجهزة الأمنية الغربية من استخدام هذا النوع من الخدمات الطائرة واستخدامها في أغراض أخرى خارج السيطرة.
قد تكون هذه الحملة الإعلامية بداية لحملات منسقة لوضع قيود على الشركات التي تنتج هذه الأنواع الجديدة من هذه الطائرات، ومن ناحية أخرى قد تكون حملة دعاية تقف خلفها الشركات التي تنتج هذه الطائرات –غير الخطرة- لترويج بيعها وفتح أسواق جديدة لها، خاصة أن مليارات الدولارات تم ضخها في هذه التقنية الجديدة.
الغريب في الحالة الفرنسية هو توظيف الخوف في إطار خطة التهيئة للحروب التي تخوضها الدول الغربية بالمنطقة العربية، وتم ربط الهلع المفتعل الذي أشعله الإعلام في باريس بالقبض على 3 صحفيين قيل أنهم يعملون في قناة الجزيرة لربط الحدث بالمنطقة العربية، وبسرعة تم اتهامهم باستخدام الطائرات للتصوير بدون تصريح!
لقد ثبت أن العاملين في الجزيرة كانوا في غابة للتنزه وليسوا وراء الطائرات التي حلقت فوق باريس، وقال متحدث باسم مكتب الإدعاء الفرنسي: "لا علاقة في الوقت الراهن بين القبض على العاملين في قناة الجزيرة وما يتصل بتحليق الطائرات بدون طيار ليلا."
ما حدث في فرنسا نموذجا لكيفية توظيف مناخ الخوف ضد العرب والمسلمين في كل الحالات، ويوضح كيف تلعب الدعاية الصهيونية في استغلال الأحداث حتى ولو كانت عادية أو صغيرة في صناعة حالة من الرعب المتخيل في إطار الحرب العالمية ضد ما يسمى "الإرهاب الإسلامي" لتقديم المبرر للجهد الحربي المتواصل ضد المسلمين قتلا وإبادة.

التمهيد لدولة بلاكووتر وفرسان مالطا في الصحراء الغربية
نزع ملكية الصحراء من الدولة وتسليمها للمستثمرين الصليبيين والصهاينة
لهذا قتلوا رستم غزالي
قادسية بصرى
هذه قصة المشروع الإيراني الذي يريد ابتلاع المنطقة
أخطر مقال للراحل حامد ربيع: المخطط الإسرائيلي لتقسيم الدول العربية
سد النهضة فى قانون الأنهار الدولية رؤية قانونية
الحكومة تنفذ مشروع برنارد لويس لتقسيم مصر
حكم اعتبار حركة حماس إرهابية رؤية قانونية
اختفاء صواريخ علوش وتلاشي وعوده
اليمن: أخيراً ذاق عبد الملك طعم الهزيمة
هادي.. كيف يدير فترته الرئاسية الثانية ؟!
طائرات التصوير المسيرة فوق باريس والماكينة اليهودية
لماذا لم يتجاوب الغرب مع التدخل العسكري في ليبيا؟
للثورة ربٌ يحميها
المبادئ لا تتجزأ والإنسانية ليست انتقائية
الإسلام قادم كالطوفان فلا تقفوا أمامه
ما لم يرد في صرخة دوفلبان!
حادث باريس ودق طبول الحرب ضد المسلمين
لماذا انتفضت فرنسا ؟!
المزيد

العرب نيوز
التاريخ المجهول للإسلام المقاوم:

د. حلمي القاعود
العلماء والعوالم !

د. صفوت بركات
شلل القانون الدولى ومؤسساته

طلعت رميح
بديل انزلاق الثورة إلى الحرب

الرئيسية | الأمة | العالم | نقاط ساخنة | منوعات | مقالات | تقارير | مواقع
عن الموقع | اتصل بنا | الإعلان