د. عوض السليمان
لهذا قتلوا رستم غزالي

عامر عبد المنعم
التمهيد لدولة بلاكووتر وفرسان

الهيثم زعفان
الطفل اللقيط .... أزمة تعكس

الاستقطاب

9/17/2014

عبدالسلام راغب :
وصل الاستقطاب فى مصر درجة لم يسبق لها مثيل فى تاريخ مصر اجتماعيا وسياسيا وعلى جميع المستويات :-
-اذا أثنيت على زيد ومدحته فهم عمرو أن ذلك ذم له وقدح فيه
-إن دافعت عن تيار ما تعرض لظلم اتهمت انك تتنتمى لذلك التيار او الفصيل وعوملت معاملته.
-كان الاستقطاب قديما ( اهلى وزمالك ) واليوم سيساوى ، ربعاوى ، اخوانى ، سلفى ، او على الانتماء الحزبى بل والانتماء إلى أشخاص داخل الفصيل الواحد والتيار الواحد .
-حتى داخل التيارات الاسلامية بل والكيان الواحد والمنهج الواحد والفكر الواحد ، تجد التصنيف بناء على انتماءك لهذا الشخص أو ذاك.
-خطورة الاستقطاب القائم فى مصر الآن عدم رضى الاستقطابيين بالحياد بل " إن لم تكن معى فأنت ضدى !
-من مظاهر هذا الاستقطاب ( تحرج البعض أن يشير حتى باليد قابضا الاصبع الخامس -تعليق صور فلان وعلان على السيارات وفى البيوت لتحديد الهوية - استاذ جامعى يضع فى الامتحان سؤالا فيه معنى استقطابى -يتم فصل لاعب كرة لانه اشار باشارة معينة -فصل عدد من الموظفين ممن ينتمون لهذا الفصيل أو ذاك ... الخ .
-تكمن خطورة الاستقطاب فى أن يكون الولاء والانتماء والحب والبغض بناءا على انتمائه السياسى او شخص او كيان ينتمى اليه هذا او ذاك .
-الاستقطاب فى مصر الآن أصبح صكا يشبه صكوك الغفران لمنح الوطنية لهذا وسحبها من ذاك فأصبح الوطنى فى منظور البعض هو من ينتمى لكيان ما او نظام بعينه حتى وان كان فاسدا وتسلب الوطنية من ذاك حتى وإن كان من أكفأ وأصلح الناس لا لشىء إلا أنه لا ينتمى لفصيلك حتى رأينا سحب الدولة لجنسية مصر عن مواطنين اختلفوا سياسيا مع النظام القائم.
-الذى يؤسفنى هو تأثر أبناء التيار الإسلامى عموما وابناء الدعوة السلفية خصوصا بهذ الاستقطاب لدرجة ان رأينا جرأة من الصغار لاخراج بعض رموز الدعوة السلفية من المنهج بل واتهامهم لبعض المشايخ بأنهم دعاة للتكفير أو العمالة أو الخيانة لا لشىء إلا أنهم اختلفوا معهم اختلافا سائغا بل واتهم بعض من رموز الدعوة بأنه مريض نفسيا وهم يعالجونه ألهذه الدرجة ياسادة .
-ألف العلامة بكر بن عبدالله ابوزيد رحمه الله كتابا أسماه ( التصنيف بين الشك واليقين ) أنصح ابناء التيار الاسلامى بقراءته لا سيما أبناء التيار السلفى .
اخيرا .. الاستقطاب بهذه الطريقة سيؤدى الى الهوى المذموم - التعصب - الجدل - المراء - التشرذم - والتفرق وذهاب الريح والله المستعان .

العرب نيوز
التاريخ المجهول للإسلام المقاوم:

د. حلمي القاعود
العلماء والعوالم !

د. صفوت بركات
شلل القانون الدولى ومؤسساته

طلعت رميح
بديل انزلاق الثورة إلى الحرب

الرئيسية | الأمة | العالم | نقاط ساخنة | منوعات | مقالات | تقارير | مواقع
عن الموقع | اتصل بنا | الإعلان