د. عوض السليمان
لهذا قتلوا رستم غزالي

عامر عبد المنعم
التمهيد لدولة بلاكووتر وفرسان

الهيثم زعفان
الطفل اللقيط .... أزمة تعكس

مشعل يدعو لإعمار غزة دون إبطاء أو تعطيل
9/13/2014

العرب نيوز :
دعا رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس خالد مشعل السبت إلى تثبيت انتصار قطاع غزة على الكيان الصهيوني بخمس خطوات تشمل ملفات إعادة الإعمار، والمصالحة الوطنية، وآلية إدارة الصراع، وملاحقة الاحتلال، وأولوية القضية الفلسطينية.

وطالب مشعل، خلال مؤتمر صحفي عقده في مقر حزب "المؤتمر من أجل الجمهورية" التونسي السبت (13-9)، بالمسارعة في إعادة بناء القطاع دون إبطاء أو معاذير أو علل مصطنعة، مؤكدًا عدم جواز تعطيل الإعمار والإغاثة بأي ذريعة من الذرائع.

وقال: "لا نريد أن يسجل الإعمار وهذه الإغاثة لصالح حزب أو حركة إنما لأهل غزة، اذهبوا لغزة وقدموا الدعم للناس مباشرة، لا نريد أن نستثمر ذلك لصالح حزب أو حركة، وأي ذرائع تسمعونها نضعها خلف الظهر".

استكمال المصالحة
وأكد رئيس المكتب السياسي لحماس أهمية المضي سريعًا دون إبطاء في استكمال ملفات المصالحة الفلسطينية وفق ما اتفق عليه في السنوات الماضية بما يشمل ملفات الانتخابات، وإنجاح حكومة الوفاق، وإعادة بناء منظمة التحرير، وتكريس نهج الشراكة مع الاحتكام لصناديق الاقتراح، ومعالجة ملف الحريات العامة، والمصالحة المجتمعية، وإزالة العوائق التي تحول دون ذلك.

وشدد على أن حركة حماس لا تقبل العودة لصفحة الانقسام من جديد، وأن أي خلافات يجب أن تُحل بالحوار المباشر وليس عبر التراشق على وسائل الإعلام.

إدارة الصراع
وقال مشعل إن التفاوض مع الكيان الصهيوني دون قوة "تسول على أعتاب الأعداء وتوسل لا يليق بشعبنا وأمتنا"، داعيًا لأخذ العبرة من "سجل المفاوضات العقيمة" التي بدأتها السلطة قبل أكثر من 20 عامًا، لكنه لفت في نفس الوقت لعدم ممانعة حركته لأي تحرك سياسي أو دبلوماسي شرط الاستناد إلى المقاومة.

وأكد ضرورة الاتفاق على آلية وطنية لإدارة الصراع مع الكيان الصهيوني، وعدم العودة لإنتاج "المشاريع الفاشلة" للمفاوضات والاستئثار بالمسيرة الوطنية.

وأضاف "لقد اشتغل عشرات الآلاف في تصنيع السلاح وحفر الأنفاق والتغلب على الحصار في ظروف قاسية أرادتنا أن ننفضّ عن خيار المقاومة، لكن غزة قدمت أنموذجًا في الإرادة وألا مستحيل للشعوب".

ملاحقة الاحتلال
ودعا رئيس المكتب السياسي لحماس رئيس السلطة إلى المسارعة لتوقيع ميثاق روما لملاحقة قادة الكيان الصهيوني قضائيًّا أمام المحاكم الدولية على جرائمهم بحق الشعب الفلسطيني، مشيرًا إلى أن جميع الفصائل الفلسطينية تنادي بذلك.

وأوضح مشعل أن الملاحقة مسئولية فلسطينية وعربية ودولية لزيادة عزلة دولة الاحتلال، "ولنقول أن الكيان بات عبئًا على الدول الغربية والمسيحية واليهودية ومتمردًا على القيم والأخلاق".

وتابع "هذا الكيان لم يعد صالحًا لأي توظيف من القوى الاستعمارية، ولن يُفلت من يدعم الكيان ماليًّا أو بالسلاح أو اقتصاديًّا أو يغطيه بالفيتو في مجلس الأمن".

أولوية القضية
وطالب مشعل العرب والمسلمين -رغم انشغالاتهم الداخلية- بالتركيز على دعم القضية الفلسطينية كأولوية تستحق ذلك، مؤكدًا أن المشروع الصهيوني هو الأخطر عليهم وأن "كثيرًا من مصائب أمتنا حتى في ساحاتنا المحلية لإسرائيل أصابع فيها".

ودعا رئيس المكتب السياسي لحماس للاستثمار في معركة فلسطين رغم ما يجلبه من متاعب.

وأضاف "هذا الذي يستثمر في ساحات مختلفة فليستثمر في معركة فلسطين؛ فإنها استثمار ناجح إن شاء الله، قد يجلب بعض المتاعب لكنه خير كله، يرفع رؤوسنا ويعز بلادنا، وكل زعيم يقترب من فلسطين الله يرفع ذكره، والذي استثمر بحسابات خاطئة قلنا له سامحك الله استثمروا بعض معشار ما استثمرتم في الاتجاه الخاطئ وسترون النتائج".

وجدد مشعل إشادته بالمواقف التونسية في دعم القضية الفلسطينية، مؤكدًا أنها كان سباقة في اصطفافها إلى جانب شعبنا ومقاومته، "ووقفت كما لم يقف غيرها في معركة فلسطين".

العرب نيوز
التاريخ المجهول للإسلام المقاوم:

د. حلمي القاعود
العلماء والعوالم !

د. صفوت بركات
شلل القانون الدولى ومؤسساته

طلعت رميح
بديل انزلاق الثورة إلى الحرب

الرئيسية | الأمة | العالم | نقاط ساخنة | منوعات | مقالات | تقارير | مواقع
عن الموقع | اتصل بنا | الإعلان