د. عوض السليمان
لهذا قتلوا رستم غزالي

عامر عبد المنعم
التمهيد لدولة بلاكووتر وفرسان

الهيثم زعفان
الطفل اللقيط .... أزمة تعكس

القلب الآدمى وزراعته

9/11/2014

د. زينب عبد العزيز :
فى 18 ديسمبر 2013 تمت أول عملية لزراعة قلب صناعى بالكامل فى مستشفى جورج بومبيدو بباريس، فى صدر رجل يبلغ 76 عاما وفى حالة متدهورة صحيا. وبعد 74 يوما من زراعة القلب توفى كلود دانى لأسباب لا تزال بحاجة إلى توضيح، حتى وإن كان مخترع تلك الالة التكنولوجية ، آلان كاربنتييه، قد علل الوفاة "بإنقطاع التيار الكهربائى"، الذى أدى إلى توقف القلب. بينما قال بييت جانسن، أحد الأطباء العاملين بمؤسسة "كرمات" : "أن إنقطاع التيار إحتمال، لكنه ليس السبب الوحيد".. دون أن يحدد أى شئ آخر.

وبعد ثمانية أشهر من زراعة أول قلب صناعى، قامت مؤسسة كارمات فى سرية تامة بعمل زراعة ثانية فى مستشفى مدينة نانت. وقد تم الإعلان عن العملية فى الصحافة الفرنسية يوم 4 سبتمبر 2014، بينما كان قد مضى على إجراؤها ثلاثة أسابيع. وهو ما يثير عدة تساؤلات متداخلة..

وهذه "الجوهرة العلمية" كما يطلقون عليها، التى تزن قرابة 900 جراما من التكنولوجيا الحديثة المتحذلقة، هل ستتأقلم مع التغيرات الفزيولوجية والعاطفية والإنفعالية للجسم الآدمى ؟! فهنا تكمن المشكلة الحقيقية.

ومن ناحية أخرى، وعلى الرغم من أنهم فى الخطوات الأولى، فإن المسئولين يفكرون فى الإستثمار والتوسع التجارى لهذه الإنطلاقة العلمية، وذلك فى نطاق المجتمع الأوروبى. ومؤسسة كارمات، التى تم إنشاؤها سنة 2008، تزن 515 مليون يورو فى بورصة التعاملات المالية، ولا تضم سوى 42 من العاملين. وبقول آخر، تبدو المسألة هنا وكأن هناك توافق ما بين العلم والمال وشئ آخر..

القلب والعلم :
من وجهة النظر العلمية والأبحاث الحديثة، فإن القلب الإنسانى ينظم مجمل نبضاتنا وإنفعالاتنا. فهو يضخ أقوى حقل مغناطيسى فى الجسم، أى قرابة خمسة آلاف مرة أقوى مما يصدره العقل. وهذا الحقل يتبيّن كحلقة يمتد نطاقها أبعد من الجسم. وتم قياسه بمسافات متفاوتة، تتراوح بين مترين وثلاثة أمتار من الجسد، ويمكنها أن تمتد إلى عدة كيلومترات من غلافنا الجسدى. والحقل المغناطيسى للقلب يستجيب لنوعية الإنفعالات التى يثيرها الإنسان. فالإنفعالات الإيجابية تزيد من التوازن الهرمونى واستقرار إيقاع القلب. كما ثبت علميا أن القلب ينفعل للمواقف التى تعتريه بسرعة أكبر بكثير من العقل.

وهناك دراسات أخرى أوضحت أن الإنفعالات السلبية يمكنها أن تؤثر على ما يقرب من 1400 وظيفة فى الجسم ويمكن أن تنتهى إلى خلل هرمونى، وإلى عدم إنتظام ضربات القلب، وإلى الشطط العقلى. بل إن بعض طبقات الغلاف الجوى للأرض، وكذلك الأرض نفسها، تُصدر مجموعة من الذبذبات تتراوح ما بين 0,1 و300 هرتز، ويتوافق بعضها مع ما يصدره القلب حينما يتواصل مع العقل. وكأنها نوع من العلاقة التكاملية بين قلب الإنسان ومغناطيسية الأرض والكون.

وهو ما يوصلنا إلى قول أن القلب ليس مجرد مضخة تدفع الدم إلى التدفق، وإنما هو فعلا مرتبط بخلق الجسم والروح والعقل والكون فى مجمله. فبإصداره رسائل عصبية وكيميوحيوية وكيميوعضوية وكهرومغناطيسية فإن القلب له تأثير عميق على السياق الفزيولوجى والعقلى والعاطفى. فيبدو وكأنه السيد الفعلى أو القائد، بينما العقل هو المنفّذ الذى يحرك الجسم.

القلب فى الحضارات القديمة :
كل الحضارات التراثية القديمة تضع الذكاء والإلهام فى القلب . ففى الحضارة المصرية القديمة يلعب القلب دورا أساسيا فى وزن أعمال الروح وأعمال المتوفى. كما أن الإله بتاح، إله الخليقة فى الحضارة المصرية القديمة، قد تصور الكون بقلبه قبل أن يحققه بقوة الخلق.
وفى الحياة الصوفية للمسلم فإن قلب المؤمن هو عرش الرحمن، وقلب القلوب، وروح الأرواح. فالقلب يفكر ويتنبأ .. أنه عضو التأمل، ونبضات منظمة للضمير، ورمز للوجود الإلهى ولإدراك هذا الوجود. أنه ممثَل وكأنه يتكون من أغلفة متتالية. وبعض المتصوفة يميزون فيه سبعة ألوان مختلفة ترى فى حالة الوجد. وفى مأساة الحلاج نطالع أنه داخل النفس والروح والسر، المكان الخفى فى القلب، يمثل الشخصية الكامنة، والضمير الضمنى، والوعى العميق، تلك الخلية المغلقة لأى مخلوق. وهذا القلب يكاد يتميز عن الروح بدرجات طفيفة. وبالنسبة للترمزى، فإن القلب يعنى العضو المنظم للفكر وللكيان الجسدى. وأيضا هو رمز لوظائف المشاعر والذكاء والإلهاام الفكرى، ونور الروح، والوحى، ومركز الحياة والإرادة. وكلها وظائف بعيدة تماما عن تلك الآلة المعدنية !

القلب فى القرآن :
قبل أن نتناول معنى أو وظائف القلب الإنسانى كما هى واردة فى القرآن الكريم، نبدأ بقول أن القلب مذكور فيه 132 مرة فى بينما العقل غير وارد ذكره كعضو فى حد ذاته، وإنما مذكور ضمنا من خلال أفعاله : فهو يفكر ويتذكر ويتدبر، الخ. وهو ما يعنى أن العضو نفسه، العقل، لا قيمة له إلا بفضل تفعيله. لذلك يحدد الشرع أن الإنسان المختل عقليا لا تكليف دينى أو عبادى عليه.

إن ذكر كل الآيات المتعلقة بالقلب بكاملها من القرآن الكريم ، يتعدى مساحة هذا المقال المتواضع، لذلك أكتفى بذكر بعض الحالات التى يمر بها القلب أو يتعرض لها، على سبيل المثال :
فقلب الإنسان يمكن أن يكون آثما ؛ يتعمد الأذى ؛ متقلبا ؛ قاسيا ؛ يتعرض للتقلبات مثله مثل البصر. ويتعرض للإغواء ؛ ويكون منحرفا ؛ فظا ؛ لا يفقه شيئا. وهناك مواقف تجعله يضيق ؛ وينقبض لخوض معركة ؛ ومحصورا ؛ ويتحرّج ؛ ويشمئز ؛ ويشعر بالهلع ؛ يفزع ؛ يخفق من الإنفعال ؛ يرتاب ؛ يكون غليظا؛ أعمى البصيرة ؛ فاغرا فاه. فالقلب قد يكون مريضا ؛ لاهيا ؛ غافلا ؛ به غل ؛ منافقا ؛ متكبرا ؛ جبارا. وهناك قلوب تخادع ؛ غير مؤمنة ؛ غير طاهرة ؛ شحيحة ؛ كاذبة ؛ تحيد عن الحق ؛ غليظة أو ختم الله عليها.

وعلى العكس من ذلك، نرى حالات إنشراح القلب ؛ وتقواه ؛ وتواضعه ؛ تمتد على عدة آيات. فنرى القلب وجلا ؛ متأملا ؛ متدبرا . كما يمكن أن يكون طاهرا ؛ هادئا ؛ مستكينا ؛ يعرف الرأفة ؛ والشفقة ؛ والرحمة. والقلب ثابت ؛ يحفظ كتاب الله.

ووفقا لكل هذه الإنفعالات التى أشار إليها القرآن وكثير غيرها، فإن القرآن الكريم كان سبّاقا على العلم الحديث. فقد كشف الله عز وجل للإنسان أهمية ذلك المحرك العاطفى الكائن فى قفصه الصدرى، ويوضح له فى نفس الوقت أننا سنحاسب وفقا لما اكتسبته قلوبنا ووفقا لما اضمرته وأقدمت عليه..

المشكلة الحقيقية :
إن المشكلة الحقيقية التى تواجه العلماء لا ترجع فحسب إلى المجال العلمى، ولكن إلى كافة المجالات التى يجدوا أنفسهم فيها أمام مجال، يتعامل بصورة أو بأخرى، بمجال الخلق. وهى مشكلة جد حقيقية، فالإنسان عادة ما تغريه غريزة الندية أو تخطى ذلك الحيز والتسابق، رافضا التوقف عند حدوده الذاتية كإنسان أو حتى أن يحترم هذه الحدود. ومن ناحية أخرى فإن مجرد محاولة ملامسة أو الخوض فى المجال الخاص بخالق السماوات والأرض والذى لا يحق لسواه، عز وجل، أن يتحكم فيه، فلن يُسمح للإنسان على الإطلاق أن يلامس أو أن يتلاعب بمجال الخلق.

فذلك الجهاز الآلى المعدنى، أيا كانت درجة صناعته المتحذلقة ، فلن يمكنه أبدا أن يحل محل عضو يقوم بتنظيم التصرف الجسدى والمعنوى للإنسان ، وهو عضو يرجع مباشرة إلى الخالق، بما أنه مرتبط فعلا بخلق الإنسان كجسد ومرتبط بالروح وبالنفس بل وبروح الكون فى مجمله.

لذلك لا يسعنى إلا أن أضيف : ليكرّس العلماء جهودهم وأبحاثهم العلمية فى كل ما يمكنه أن يقوم بتحسين حياة الإنسان ، وتيسير علاجه من الأمراض والأوبئة ، وأن يجعلوا فترة إقامته على هذه الأرض أيسر تحملا وأحسن حالا، وأن يتركوا شئون الخلق للخالق سبحانه وتعالى..













العرب نيوز
التاريخ المجهول للإسلام المقاوم:

د. حلمي القاعود
العلماء والعوالم !

د. صفوت بركات
شلل القانون الدولى ومؤسساته

طلعت رميح
بديل انزلاق الثورة إلى الحرب

الرئيسية | الأمة | العالم | نقاط ساخنة | منوعات | مقالات | تقارير | مواقع
عن الموقع | اتصل بنا | الإعلان