د. عوض السليمان
لهذا قتلوا رستم غزالي

عامر عبد المنعم
التمهيد لدولة بلاكووتر وفرسان

الهيثم زعفان
الطفل اللقيط .... أزمة تعكس

أميركا المنهكة تعود للعراق مجددا

9/4/2014

عبدالسلام راغب :
بات من المؤكد أن أميركا وحلفائها يحضرون الآن لحرب يجيشون لها إعلامياً وعسكرياً وسياسياً للقضاء على تنظيم دولة العراق والشام والملفت للنظر أن جميع الفرقاء والخصوم اتفقوا على قتال تنظيم الدولة سنة وشيعة وغرب وصهاينة !! .
إن اجتماع الغرب على قتال تنظيم دولة العراق والشام سيكسبها تعاطفا غير مسبوق وكما قيل " قد يهديك الخصوم ماتعجز أنت عن فعله بنفسك " والسبب أن أميركا هى من قهرت الشعوب وأذلتها ونهبت بترولها وسرقت مقدراتها ، و من سلطت الأنظمة الديكتاتورية على الشعوب المقهورة وهى من عرقلت التنمية فى كثيرمن بلدان العالم الثالث وكانت سبباً فى تخلفها فهى فى خصومة مع العالم أجمع أعلن عن ذلك من أعلن وأخفاه من أخفاه ولذا فهى كالبلطجى الذى أخاف الناس وكلهم يتمنى النكاية فيه والشماتة به إذا انكسر .
نعم سيتعاطف مع تنظيم الدولة الملايين ليس حبا فى تنظيم الدولة بقدر ما هو نكاية فى أميركا وحلفائها ، لقد تعاطف الملايين مع صدام حسين مع أنه كان هو المعتدى والرجل سجله حافل بالمظالم والخصومات أما تنظيم الدولة على الرغم من المآخذ التى يأخذها عليه خصومه ومخالفوه إلا أنه فى نظر كثير من سنة العراق أنهم كانوا سبباً فى رفع ظلم وطغيان المالكى عنهم وهم الذين دحروه فسنة العراق سينظرون للشيعة والأمريكان على أنهم نار وأن تنظيم الدولة رمضاء على أسوأ الفروض فهم كالمستجير بالرمضاء من النار ، أليست أميركا هى من نصبت المالكى عليهم وهى تعلم يقيناً مايفعله المالكى بأهل السنة ، إن أميركا اليوم ليست هى أميركا التى دخلت العراق عام 1991 فاليوم قد بلغت من الكبر عتيا إنها أميركا المنهكة فى أفغانستان والعراق لسنوات طوال ذاقت فيها الأمرين ودفعت فاتورة باهظة من أموالها وجنودها لدرجة انها تلوح بضرب تنظيم الدولة جواً فقط أما براً فقد وكلت غيرها بذلك " وليست الثكلى كالمؤجرة " .
ومعلوم أن الضربات الجوية لن تحسم معركة مالم يقابله إنزال برى على الأرض فياترى من هم وكلاء أميركا الذين سيخوضون معركة برية أشبه بالجحيم على أرض العراق والتى لم تستطع أميركا نفسها حسمها لسنوات طويلة وهل هؤلاء الوكلاء من دول الجوار أم من الخارج وماذا لو تكبدت دول الجوار الهزيمة أو عدم قدرتهم على حسم المعركة ؟ وهل سيؤثر ذلك داخلياً على تلك الدول ، يبدو أننا مقدمون على سنوات من توتر المنطقة المحيطة بالعراق بأسرها وأن دخان تلك الحرب سيزكم أنوف بلدان كثيرة ، ونحن نعلم أن من يملك ضربة البداية قد يعجز عن انهائها ، الحسابات صعبة ودقيقة ويقضى الله أمراً كان مقدوراً.


العرب نيوز
التاريخ المجهول للإسلام المقاوم:

د. حلمي القاعود
العلماء والعوالم !

د. صفوت بركات
شلل القانون الدولى ومؤسساته

طلعت رميح
بديل انزلاق الثورة إلى الحرب

الرئيسية | الأمة | العالم | نقاط ساخنة | منوعات | مقالات | تقارير | مواقع
عن الموقع | اتصل بنا | الإعلان