د. عوض السليمان
لهذا قتلوا رستم غزالي

عامر عبد المنعم
التمهيد لدولة بلاكووتر وفرسان

الهيثم زعفان
الطفل اللقيط .... أزمة تعكس

القسام تكشف تفاصيل قتلها 10 جنود

7/29/2014

العرب نيوز : كشفت "كتائب القسام"، الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، تفاصيل عملية الإنزال خلف خطوط العدو شرق حي الشجاعية إلى الشرق من مدينة غزة، مساء اليوم الاثنين (28|7) وقتلها عشرة جنود صهاينة وإصابة آخرين بجراح، وغنم قطعة سلاح ومحاولتها اختطاف أحد الجنود. وكانت الكتائب أعلنت أنها نفذت عملية إنزال خلف خطوط العدو.

وفي تفاصيل العملية قالت الكتائب: "تمكن تشكيلٌ قتاليٌ من قوات النخبة القسامية عدده 9 مجاهدين في تمام الساعة 18:45 من مساء اليوم الاثنين غرة شوال 1435هـ الموافق 28-7-2014م من تنفيذ عملية إنزالٍ خلف خطوط العدو، وهاجموا برجا عسكرياً محصناً ضخماً تابعاً لكتيبة "ناحل عوز" به عددٌ كبيرٌ من جنود الاحتلال وأجهزوا على جميع من فيه، كما حاولوا أسر أحد الجنود ولكن ظروف الميدان لم تسمح بذلك، وقد أكد مجاهدونا أنهم تمكنوا من قتل 10 جنودٍ وإصابة آخرين، كما تمكنوا من اغتنام قطعة سلاح من نوع Tavor قصير _وهو السلاح الذي يحمله جنود النخبة الصهاينة_ وتحمل الرقم (438522900X95)، وقد عاد جميع مجاهدينا إلى قواعدهم تحفهم عناية الرحمن".

وأضاف البيان: "إن كتائب القسام وهي تعلن اليوم مسئوليتها عن هذه العملية البطولية الجريئة، التي جاءت رداً على العدوان ومجازر الاحتلال والتي كان آخرها مجزرة اليوم بحق الأطفال الأبرياء، لتؤكد للاحتلال أن كتائب القسام وبعد 22 يوماً من معركة العصف المأكول لا زالت بفضل الله بكامل قوتها وعنفوانها، وإن لم يكن قد اكتفى بما تلقاه من ضرباتٍ فإن مجاهدينا لا زال لديهم الكثير ليفاجئوا به قادة الاحتلال وجنود نخبته المهزومين، وهذا عهدنا لأبناء شعبنا ولدماء شهدائنا ألا يضيع الدم الزكي، وأن تبقى غزة عصيةً على الكسر تفرض شروطها على المحتل وتبدد أمنه وتثخن فيه الجراح، وتقود شعبنا بإذن الله نحو النصر المؤزر والتحرير".

واعتبرت الكتائب هذه العملية صفعة لرئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو وجيشه الهزيل"، وسددت له ضربةً قاصمةً عبر الأنفاق التي كذب على شعبه مدعياً القضاء على معظمها".

وقال: "هب مقاتلونا الأشاوس ليثبتوا لقادة الاحتلال وجنوده أن قصفهم وقتلهم للأطفال والمدنيين وهدم البيوت على رؤوس ساكنيها، سيزيدنا إصراراً وعزماً على ضربهم في مقتل وتلقينهم دروساً ستظل خيبة تلاحقهم، وفي الوقت الذي يمعن فيه العدو في ارتكاب المجازر بحق المدنيين لعجزه عن مواجهة المجاهدين في الميدان، يأبى مجاهدونا إلا أن يكبدوا المحتل الخسائر الفادحة في صفوف جيشه ووحدات نخبته".

وأصدرت الكتائب بيانا آخر حول اعتراف العدو بمقتل 6 من جنوده وإصابة آخرين في القصف القسامي للحشودات شرق خزاعة شرق خانيونس جنوب القطاع.

وقالت: "بعد عون الله وقوته وتوفيقه لمجاهدينا ها هو العدو الصهيوني يعترف بمقتل 6 من جنوده وإصابة آخرين في القصف القسامي للحشودات المتوغلة شرق بلدة خزاعة بخانيونس داخل أراضي قطاع غزة، وكنا قد أعلنا في بلاغ سابق يحمل الرقم (474-1407) مسئوليتنا عن قصف حشودات عسكرية شرق بلدة خزاعة بـ(5) قذائف هاون 120 ملم في تمام الساعة 16:25.

ويأتي ذلك في إطار التصدي للقوات الصهيونية الغازية لقطاع غزة الإباء، ورداً على الجرائم الصهيونية بحق أبناء شعبنا.

وتابعت: "إن كتائب القسام عاهدت شعبها ألا تصمت على جرائم الاحتلال، وأن تتصدى لأي حماقة صهيونية يقدم عليها، وأن تجعل أرض غزة ناراً ولهيباً يحرق آليات المحتل وجنوده، وأن تجعله يدفع ثمن عدوانه باهظاً، ويفكر ألف مرة قبل الإقدام على أي عدوان على أبناء شعبنا".

قصف متفرق
وذكرت الكتائب أنها كثفت من استهداف حشودات الاحتلال العسكرية في جميع المواقع العسكرية المحيطة بقطاع غزة بقصفها بعشرات القذائف الصاروخية.

وأكدت القسام أن استمرار توجيه الضربات للاحتلال من شمال وحتى جنوب قطاع غزة دليلٌ على أن حشودات الاحتلال هي تحت أعين رصد الكتائب التي توجه نيرانها بكل أشكالها وألوانها صوب قوات الاحتلال.

وفي وقت لاحق أعلنت كتائب القسام عن قصف مستوطنة "أوفكيم" بأربعة صواريخ من طراز (غراد) في رد أولي على مجازر الاحتلال بحق الأطفال والمدنيين في قطاع غزة.

اعترافات الاحتلال
وقالت القناة الصهيونية الثانية إن 4 من الجنود قتلوا بينما أصيب 10 آخرون ثلاثة منهم بجراح خطرة جراء سقوط عدة قذائف هاون على إحدى كيبوتسات "اشكول" القريبة من القطاع.

فيما قالت صحيفة يديعوت أحرنوت العبرية إن 6 قتلوا و10 آخرين جرحوا جراء قصف الهاون.

وذكرت القناة أن القذائف سقطت في مكان مكتظ، وجرى نقل جزء من الجرحى عبر الطائرات المروحية، في حين وصفت الحادث بالخطير جداً.

استهداف دبابة
وفي وقت سابق، استهدفت "كتائب القسام"، بعد ظهر اليوم الاثنين (28-7) دبابة صهيونية وسط قطاع غزة وأصابتها إصابة مباشرة، وكذلك حشودًا عسكرية على جدود القطاع.

وقالت الكتائب في عدة بلاغات عسكرية إنها تمكنت بعد ظهر اليوم الاثنين من دبابة صهيونية من نوع "مركافاة" كانت تقوم بأعمال عدائية شرق بلدة جحر الديك وسط قطاع غزة بصاروخ موجه من نوع "فونيكس".

وأضافت أنها، قصفت بعشرات القذائف والصواريخ حشودا عسكرية على حدود قطاع غزة. ويتعرض قطاع غزة ومنذ الاثنين (7-7) لعملية عسكرية صهيونية كبيرة، وذلك بشن آلاف الغارات الجوية والبرية والبحرية عليه، حيث استشهد جراء ذلك 1055 فلسطينيا وأصيب الآلاف من الفلسطينيين، وتم تدمير مئات المنازل، وارتكاب مجازر مروعة.

وكان 10 أطفال فلسطينيين استشهدوا وأصيب 45 آخرون، مساء اليوم، في غارة صهيونية استهدفت مخيم الشاطئ غربي مدينة غزة.

العرب نيوز
التاريخ المجهول للإسلام المقاوم:

د. حلمي القاعود
العلماء والعوالم !

د. صفوت بركات
شلل القانون الدولى ومؤسساته

طلعت رميح
بديل انزلاق الثورة إلى الحرب

الرئيسية | الأمة | العالم | نقاط ساخنة | منوعات | مقالات | تقارير | مواقع
عن الموقع | اتصل بنا | الإعلان