د. عوض السليمان
لهذا قتلوا رستم غزالي

عامر عبد المنعم
التمهيد لدولة بلاكووتر وفرسان

الهيثم زعفان
الطفل اللقيط .... أزمة تعكس

أبناء الأمة ينتصرون على أخطر 3 مشروعات عسكرية معادية
انتصارات عظيمة وإنجازات استراتيجية كبيرة

7/29/2014

عامر عبد المنعم : وسط القصف وفرقعات الصواريخ ودخان القنابل حققت الأمة انتصارات كبيرة وقلبت الموازين وغيرت الأوضاع على الأرض.
كثرة الحروب دليل على أن الأمة حية ولم تعد ميتة، وتؤكد أن الأمة اسيقظت وبدأت تستعيد عافيتها وتواجه خصومها وإنهاء مرحلة الاستسلام والإذعان التي فرضت عليها بقوة السلاح.
نحن أمام انتصارات في كل مكان واستعادة أبناء الأمة لزمام المبادرة، والانتقال من الدفاع وتلقي الضربات إلى الهجوم ورد العدوان، بل والانتقال خطوات للأمام بدحر الخصوم وكنس أذيالهم، وإنهاء مرحلة الانهزام التي تعد من أسوأ الفترات في تاريخ الأمة الإسلامية.

يمكن تلخيص انتصارات الأمة فيما يلي:
1- كسر المجاهدون في العراق الجيش الأمريكي والجيوش الغربية المتحالفة معه وكبدوهم خسائر رهيبة تكتموا عليها، وقضوا على الحلم الامبراطوري الأمريكي ومشروع القرن الأمريكي، وأغرقوا أمريكا ودول الغرب في أزمات اقتصادية ستكون سببا في انهيارهم.
أنظر ذبح الجيش الأمريكي في العراق وأفغانستان بالأرقام الموثقة التي لن تجدها منشورة في مكان آخر:
http://alarabnews.com/show.asp?NewId=32287&PageID=10&PartID=1

2- كسرت المقاومة الفلسطينية بقيادة حماس الجيش الصهيوني وفعلت فيه ما لم يحدث منذ تأسيس هذا الكيان المحتل، ونرى أمام أعيننا خسائر الاحتلال في #غزة وفي عمق الكيان وتبديد فكرة الأمن التي بنيت عليها "اسرائيل". لقد أصيب هذا الكيان الاستيطاني بالشلل وذاق الاسرائيليون الرعب والهلع ورأوا اياما سوداء، ويعيشون الآن تحت الأرض في الملاجيء من الخوف. وستكشف الأيام عن تهاوي هذا الكيان بسبب هذه الحرب التي أبهرت فيها المقاومة العالم، وسيقف العسكريون طويلا أمام أساليب حربية جديدة لم يعهدوها من قبل، وسيعيدون دراسة نظريات الحرب بعد الزلزال الذي صنعته حماس.

3- يقوم المجاهدون في العراق وسوريا هذه الأيام بالإجهاز على المشروع الإيراني الفارسي الصفوي المتحالف مع الغرب ضد المسلمين السنة لابتلاع بلادهم (العراق، سوريا، لبنان، اليمن، الخليج وشرق السعودية)، وننتظر تحرير بغداد التي بإعادة فتحها ستكون الأمة قد تخلصت من أشرس خصوم للأمة وبعدها ستفتح أمامنا الأبواب لاستعادة الاستقلال الغائب منذ اكثر من 200 عام منذ الحملة الحملة الفرنسية واستعمار بلادنا من قبل الغرب.
وبتحرير بغداد ستتحرر دمشق وسوريا بعدها إن شاء الله.
وها نحن نري #ليبيا هي الأخرى يستعيد الثوار فيها زمام المبادرة ويصححون الخطأ الذي وقعوا فيه ويحررونها من العصابات والميليشيات التابعة للعميل الأمريكي حفتر وعملاء الثورة المضادة الكارهين لدينهم وأمتهم ووطنهم.

أمتنا اليوم ليست ككل يوم.
الأمة تزيح الركام كي تتحرر وتستعيد كرامتنا وعزنا بقوة وصمود مجاهديها.
أمتنا اليوم تمسك بزمام التغيير ولن تتركه مرة أخرى وستعيد رسم الخريطة.
ستنطلق الأمة من جديد إن شاء الله.


aamermon@alarabnews.com

العرب نيوز
التاريخ المجهول للإسلام المقاوم:

د. حلمي القاعود
العلماء والعوالم !

د. صفوت بركات
شلل القانون الدولى ومؤسساته

طلعت رميح
بديل انزلاق الثورة إلى الحرب

الرئيسية | الأمة | العالم | نقاط ساخنة | منوعات | مقالات | تقارير | مواقع
عن الموقع | اتصل بنا | الإعلان