د. عوض السليمان
لهذا قتلوا رستم غزالي

عامر عبد المنعم
التمهيد لدولة بلاكووتر وفرسان

الهيثم زعفان
الطفل اللقيط .... أزمة تعكس

تنازلات تواضرس الثانى للفاتيكان...

5/11/2014

د. زينب عبد العزيز :
أعلن العديد من المواقع المسيحية التابعة للفاتيكان وغيرها، من قبيل "وكالة فيدس"، و"آليثيا"، و"مدونة أقباط فرنسا"، يوم 8 مايو 2014، عن أن البطريارك القبطى الأرثوذكسى، تواضروس الثانى، قد أرسل خطابا للبابا فرنسيس ليقوم باختيار تاريخا مشتركا تحتفل فيه كل الكنائس المختلفة فى يوم واحد. والمعروف والمتبع منذ مئات السنين أن هناك فارق اسبوعين تقريبا بين إحتفال الكاثوليك والأرثوذكس، وفقا لإختلاف التقويم الذى يرجع إليه كل فريق منهم بناء على الخلافات العقائدية. وقد قام الكرسى الرسولى بدعوة تواضروس الثانى لحضور سينودس الأساقفة حول الأسرة المزمع إقامته فى شهر أكتوبر القادم (2014).
وقبل تناول هذا الخبر بشئ من التفصيل، وتوضيح هذه التمثيلية الكلامية المفتعلة، من الواجب الإشارة إلى أن توحيد ذلك التاريخ قد تم فعلا ورسميا هذا العام، ولم يتناوله أحد بالتعليق لا من الأتباع ولا من المسلمين على حد علمى. ففى يوم 20 إبريل من هذا العام (2014) احتفلت الكنيسة القبطية مع كل الكنائس الكاثوليكية بعيد الفصح فى نفس التوقيت. بل لقد سبقتها محاولة خاطفة منذ عدة سنوات، وسألت الأنبا باخوميوس آنذاك عن تلك المحاولة الغريبة، وكنا فى طريقنا لحضور مؤتمر عن حوار الأديان فى روما، فأجابنى بعد شئ من الحرج والتفكير قائلا : "إن هذه ظاهرة فلكية تتم كل ثمانية قرون تقريبا وفقا لتداخل التقاويم" ! وابتسمت مبتعدة لسذاجة التمويه، فالمتابع لما يدور فى الفاتيكان وكواليسه لا يمكن أن يقتنع بمثل هذه العبارة الساذجة.
وتقول "وكالة آليثيا" أن البطريارك القبطى الارثوذكسى، تواضروس الثانى، كان قد أعرب عن ذلك فى شهر ديسمبر الماضى (2013)، بمناسبة زيارته لألمانيا. وقد طلب من الكنيسة الكاثوليكية الرومية هناك أن يتشاركوا فى تاريخ واحد للإحتفال بعيد الفصح. والمعروف أن زيارة تواضرس الثانى للفاتيكان سبقت زيارته لألمانيا، وأنه طُلب منه أن يفصح عن هذه الرغبة للمسئولين فى ألمانيا تمهيدا لهذا التغيير العقائدى، حتى يبدو وكأنه مطلب من مختلف الكنائس وليس أمرا صادرا عن بابا روما، تنفيذا لقرار مجمع الفاتيكان الثانى بتوحيد كافة الكنائس المنشقة، وعددها 349 كنيسة مشتركة فى مجلس الكنائس العالمى.
وقد قام البطريارك تواضروس الثانى (كما يطلقون عليه فى الغرب فى الوثائق الرسمية، فلا بابا سوى بابا روما، تنفيذا لقرار سيادة بابا روما على كافة الكنائس ومعصوميته من الخطأ)، بإرسال ذلك الخطاب للبابا فرنسيس بمناسبة مرور عام على لقائهما التاريخى فى الفاتيكان، يوم 10 مايو 2013. وكانت تلك أول زيارة لبطريارك من كنيسة رئيسية غير كاثوليكية فى الشرق الأوسط منذ عام 1973. ويشير هذا التاريخ، عام 1973، إلى زيارة البطريارك شنودة الثالث، وقد سبق وتناولت ذلك فى مقالين مختلفين هما :
"خلفيات تواضرس الثانى و الفاتيكان" و "زيارة تواضروس الثانى للفاتيكان : فريات وتنازلات..".
وقام تواضروس الثانى بتسليم خطابه الجديد إلى الملحق الرسولى للفاتيكان بجمهورية مصر العربية، المونسنيور ﭙول جوبل، يوم الثلاثاء 6 مايو الجارى (2014) فى مقر البطرياركية القبطية، وفقا لما أعلنه المتحدث الرسمى باسم الكنيسة القبطية لوكالة فيدس. بينما قام الملحق الرسولى بدوره بتسليمه دعوة بابا الفاتيكان لكى يرسل ممثلا عن الكنيسة القبطية الأرثوذكسية لحضور سينودس الأساقفة حول الأسرة المزمع إقامته فى أكتوبر القادم.
وعملية تسليم الخطابين، خطاب مطلب توحيد تاريخ عيد الفصح وخطاب دعوة حضور السينودس، فى لقاء واحد وفى نفس اليوم وفى نفس المكان ، يكشف عن ترتيب هذه المسرحية يقينا لتأخذ شكلا طبيعيا فى نظر الأتباع هنا، الذين يتجرعون تغيير عقائدهم فى صمت مهين، طالما سيؤدى توحيد الكنائس بناء على تنازلات الكنيسة القبطية العقائدية إلى "التصدى للمد الإسلامى" كما أعلنها البابا يوحنا بولس الثانى فى كتاب "الجغرافيا السياسية للفاتيكان"..
بينما علقت وكالة فيدس التابعة للفاتيكان، "أن توحيد تواريخ الإحتفال بعيد الفصح يمثل ضرورة ملحّة، خاصة فى شمال إفريقيا والشرق الأوسط حيث تتعايش على نفس الأرض عدة كنائس وجماعات مسيحية مختلفة، يتبع بعضها التقويم الجوليانى وبعضها الآخر التقويم الجريجورى".. ثم تضيف الوكالة "أن إختلاف التقويم يمثل موقفا مؤلما للعائلات المختلطة، أى الزيجات بين كاثوليك وأورثوذكس" ، وتناست الوكالة إضافة أن هذه الخلافات الجذرية أو العقائدية بين الكنائس فى حقيقة الأمر تمثل "عقبة أمام المبشرين و عقبات جادة أمام عمليات التنصير"، كما كانوا يرددونها سابقا! فالحقيقة تختلف عن مجرد كونه إختلاف فى التقويم، لكن مسألة تسطيح الأمور والخلط بينها ضرورية لتمريرهذه التنازلات على السذج من الأتباع.
وهنا لا بد من هامش نوضح فيه أن عيد الفصح أو عيد القيامة يمثل بعث يسوع كما هو معلن عنه، فى نصوص الأناجيل المتواترة متّى ومرقس ولوقا، فى اليوم الثانى لصلبه ودفنه، لكنهم إعتادوا قول أن البعث تم فى اليوم الثالث ليتمشى مع مقولة فى العهد القديم. وهذا الإختلاف يمثل أحد النقاط التى تدرج تحت بند الإختلافات أو المتناقضات الموجودة فى الأناجيل. لذلك يأتى عيد الفصح أو القيامة ـ وفقا للعقائد ـ فى تواريخ مختلفة. وقد تنبه الكنسيون إلى ضرورة الإحتفال بهذا العيد فى أواخر القرن الثانى تأكيدا لذكرى وصلب يسوع وبعثه كما يقولون، وتأكدت هذه المحاولة كقرار فى مجمع نيقيا الأول سنة 325. وهى الأحداث التى تضعها الأناجيل أثناء إحتفال اليهود بعيد الفصح، الذى يرمز بالنسبة لليهود إلى يوم خروجهم من مصر يوم الجمعة 15 نيسان، بينما يضع إنجيل يوحنا، الذى أدرجته الكنيسة متأخرا عن الأناجيل الأخرى بكثير،عملية صلب يسوع على عكس الأناجيل الثلاثة الأخرى، فى يوم 14 نيسان. وسنة 1582 تبنى الكاثوليك التقويم الجريجورى لحساب يوم الإحتفال، بينما استمر الأرثوذكس على التقويم الجوليانى الذى كان قد أدخله يوليوس قيصر سنة 46 قبل الميلاد بدلا عن التقويم الرومانى. والتفاصيل أكبر وأكثر من ذلك بكثير، وأكتفى بهذا القدر للعودة إلى الموضوع الأصلى وتلاعب البابا تواضروس الثانى بالعقائد القبطية بالتمويه والتدريج..
وتقول وكالة فيدس أن البطريارك تواضروس، المنتخب فى نوفمبر 2012 ، يؤكد بهذا الخطاب رغبته فى تفعيل علاقات طيبة حماسية مع الكنيسة الكاثوليكية. وفى 10 مايو 2013، عند زيارته للبابا فرنسيس فى روما، كان قد أعرب عن رغبته الشخصية ليتوافق تاريخ زيارته للفاتيكان مع الذكرى الأربعين لزيارة شنودة الثالث للبابا بولس السادس. بل لقد إقترح تواضروس أن يكون تاريخ العاشر من مايو عيدا للإحتفال "بالحب الأخوى الذى يجمع الكنيسة الكاثوليكية والكنيسة الأرثوذكسية"..
وقد أعرب البابا فرنسيس آنذاك عن إعترافه وتقديره "للعديد من التعبير عن الإهتمام والمحبة الأخوية" من جانب البطريارك تواضروس للكنيسة القبطية الكاثوليكية منذ الأيام الأولى لإنتخابه، كما مدح البابا فرنيس إلتزام تواضروس بتوحيد كافة أتباع المسيح مضيفا : "إننى مقتنع أنه تحت إدارة الروح القدس فإن صلواتنا الدائمة وحوارنا والرغبة فى إقامة توحيد الكنائس، يوما بعد يوم، فى إطار الحب المتبادل، سنسمح بإتمام خطواط جديدة هامة تجاه الوحدة الكاملة". أى إن تنالزلات الكنيسة القبطية عن عقائدها بات أمرا مؤكدا لا رجعة فيه.
وبعد عدة أشهر من لقاء الفاتيكان، وأثناء زيارته لألمانيا قال تواضروس الثانى ، مكررا ما قاله فى الفاتيكان أو ما تم تلقينه له قبل ذلك : "إن الهدف الذى نرغب فيه ونسعى إليه هو توحيد الكنائس". ثم أوضح مضيفا : "إن توحيد الكنائس يسعد قلب يسوع الذى عمل جاهدا ليكون كافة المسيحيين واحدا" ! وهنا أرانى مضطرة إلى لفت نظر سيادة البابا تواضروس على إستحياء، لأقول : أنه فى أيام يسوع لم يكن هناك مسيحيا واحدا، ولا قبطيا واحدا، بل ولا حتى كنيسة واحدة.. إنما كانوا جميعهم فرقا متناحرة من اليهود، وكفى تلفيقا وتغييرا فى التاريخ من أجل إضفاء شرعية على نفس عملية إختلاق المسيحية الحالية منذ خطواتها الأولى !
والخطاب الذى أرسله تواضروس الثانى، لتوحيد تاريخ عيد القيامة، للبابا فرنسيس يدعو فيه "أسقف روما" لإتخاذ اللازم ، هى العبارة التى يتمسك بها البابا فرنسيس شكلا، من باب تسهيل توحيد الكنائس، ومواراة للخلاف الممتد الذى ينص على سيادة بابا روما على كافة الكنائس ومعصوميته من الخطأ. أى أنه إنسان منزّل معصوم من الخطأ !! واختيار هذا اللقب لا يعنى أن البابا فرنسيس قد تنازل عن ألقابه الخرى وإنما ينحيها جانبا لتمرير أشياء أخرى.
وما نخرج به من هذا الخبر أو هذا المقال المتعلق بتغيير تواريخ عيد القيامة : أن الكنيسة القبطية الأرثوذكسية تتنازل عن عقائدها بالتدريج، من أجل تنفيذ عملية توحيد الكنائس، التى طالب بها مجمع الفاتيكان الثانى (1962ـ1965)، للتصدى للوجود الإسلامى ؛ وأن هذه التنازلات التى يقوم بها البابا تواضروس الثانى هى عملية إلتزام من جانبه للفاتيكان، أى أنه إلتزام لا رجعة فيه ؛ وأن عملية تغيير تواريخ الأعياد والمساس بالعقائد التى تدور حاليا تثبت يقينا كل ما قاله العلماء من إنتقادات، قديما وحديثا، لما تم ويتم من تغيير وتبديل وتحريف فى العقائد المسيحية على مر التاريخ، من أجل المصالح والأطماع السياسية والشخصية.. أى أنه دليل حىّ وثابت بالوثائق المتداولة !
ويا للفضيحة ...






العرب نيوز
التاريخ المجهول للإسلام المقاوم:

د. حلمي القاعود
العلماء والعوالم !

د. صفوت بركات
شلل القانون الدولى ومؤسساته

طلعت رميح
بديل انزلاق الثورة إلى الحرب

الرئيسية | الأمة | العالم | نقاط ساخنة | منوعات | مقالات | تقارير | مواقع
عن الموقع | اتصل بنا | الإعلان