د. عوض السليمان
لهذا قتلوا رستم غزالي

عامر عبد المنعم
التمهيد لدولة بلاكووتر وفرسان

الهيثم زعفان
الطفل اللقيط .... أزمة تعكس

بروتوكولات حكماء صهيون

5/6/2014

د.محمد عباس :
عندما قرأت بروتوكولات حكماء صهيون منذ حوالي نصف قرن سخرت منها كثيرا ثم وضعتها ففي مكتبتي ففي رفا للكتب التافهة غير مدرك أنني بعد أعوام من قراءتها سأراها تنفذ أمام عيني رأسي ، بعد أن مر بنا الزمن أو على الأخرى علينا فسحقنا، بدد شملنا وفرق جمعنا وأهدر بين أمم الأرض دماءنا، فإذا ما ظننت أنه شعوذة وخرافة هو هو ما يحدث لنا بتفاصيل أحيانا يعجز العقل معها عن التفكير والاستيعاب، وإذ رحت أعيد قراءتها مرات بعد ذلك تنبهت إلى تعليق مفكر عملاق هو العقاد عليها بقوله :" الأمر الذي لا شك فيه هو أن لسان الحال أصدق من لسان المقال وأن السيطرة الخفية قائمة بتلك البروتوكلات أو بغيرها "
فلو أننا تنبهنا حينئذ.
ولو أننا لم تأخذنا نعرة الرفض والتكذيب التي مارسناها فيما سبق فأدت بنا إلى ما يحدث الآن لنا.
فلنقرأ إذن مقتطفات من بروتوكولات حكماء صهيون :

***

*** إننا نخشى تحالف قوتهم الحاكمة مع قوة الرعاع العمياء غير أنا قد اتخذنا كل الاحتياطات لنمنع احتمال وقوع هذا الحادث، فقد أقمنا بين القوتين سدا قوامه الرعب الذي تحسه القوتان كل من الأخرى..

*** " سنختار من بين العامة رؤساء ممن لهم ميول العبيد، ولن يكونوا مدربين على فنون الحكم، ولذلك سيكون من اليسير أن يمسخوا قطع شطرنج ضمن لعبتنا "

.
*** " لقد وضعنا في مكان الحاكم كاريكاتير في شخص رئيس وقد اخترناه من الدهماء من بين عبيدنا "

*** " يومئذ لن نكون حائزين ففي أن ننفذ بجسارة خطتنا التي سيكون دميتنا مسئولا عنها ".

*** " ولكي نصل إلى هذه النتائج سندير انتخاب أمثالي هؤلاء الرؤساء ممن تكون صحائفهم السابقة مسودة بفضيحة أو صفقة سرية مريبة إن رئيسا من هذا النوع سيكون منفذا وفيا لأغراضنا لأنه سيخشى التشهير وسيبقى خاضعا لسلطاتنا .. إن مجلس ممثلي الشعب سينتخب الرئيس ويحميه ويستره، ولكننا سنحرم هذا المجلس سلطة تقديم القوانين وتعديلها " ..

*** "هذه السلطة سنعطيها الرئيس المسئول الذي سيكون ألعوبة خالصة ففي أيدينا وفى تلك الحال ستصير سلطة الرئيس هدفا معرضا للمهاجمات المختلفة ولكننا سنعطيه وسيلة للدفاع وهى حقه ففي أن يستأنف القرارات محتكما إلى الشعب، أي أن يتوجه الرئيس إلى الناس الذين هو عبيدنا العميان وهم أغلبية الدهماء ".

رحمتك اللهم …
أهذا إذن ما وراء الاستفتاءات والانتخابات المزورة ؟.

*** " إلى ذلك سنعطى الرئيس سلطة إعلان الحكم العرفي، وسنوضح هذا الامتياز بأن الحقيقة نودي أن الرئيس لكونه رئيس الجيش يجب أن يملك هذا الحق لحماية الدستور الجديد، فهذه الحماية واجبة لأنه ممثلها المسئول"..

*** " سيكون حقا لرئيس الجمهورية أن يعين رئيسا ووكيلا لمجلس النواب ومثلهما لمجلس الشيوخ وسنستبدل بفترات الانعقاد المستمرة للبرلمانات فترات قصيرة مدى شهور قليلة .

*** "إن ضخامة الجيش وزيادة القوة البوليسية ضرورتان لإتمام خططنا، وإنه لضرورة لنا قلبي نبلغ ذلك ألا يكون إلى جوانبنا إلا طبقة صعاليك ضخمة، وكذلك جيش كثير وبوليس مخلص لأغراضنا "

*** " يجب علينا أن نكون مستعدين لمقابلة كل معارضه بإعلان الحرب على جانب ما يجاورنا من بلاد تلك الدولة التي تجرؤ على الوقوف ففي طريقنا . ولكن إذا غدر هؤلاء الجيران فقرروا الاتحاد ضدنا فالواجب علينا أن نجيب على ذلك بخلق حرب عالمية "

*** :لقد سقطت صحافتهم ففي أيدينا، ومن خلالها أحرزنا نفوذا وبقينا نحن من وراء ستار"..

*** " تقوم الصحافة بتهيج العواطف الجياشة ففي الناس، ومعظم الناس لا يدكون أغراضنا الدقيقة أقل إدراك، إننا سنسرج الصحافة وسنقودها بلجم حازمة "

*** " أما الصحف الحزبية التي لن تردعها العقوبات فإننا ففي الخطوة التالية سنعطلها ".

*** " وبهذه الوسيلة سنعادل التأثير السئ لأية صحيفة مستقلة، ونظفر بسلطان كبير جدا على العقل الإنسانى ".

" وفى الصف الأول سنضع الصحافة الرسمية، وستكون دائما يقظة للدفاع عن مصالحنا، ولذلك سيكون نفوذها على الشعب ضعيفا نسبيا، وفى الصف الثاني سنضع الصحافة شبه الرسمية التي سيكون واجبها استمالة المحايد وفاتر الهمة "

*** " وستكون هذه الجرائد مثل الإله الهندي (فشنو) لها مئات الأيدي، وكل يد ستجس نبض الرأي العام المتقلب، ومتى ازداد النبض فإن هذه الأيدي ستجذب الرأي العام نحو مقصدنا لأن المريض المهتاج الأعصاب سهل الانقياد وسهل الوقوع تحت أي نوع من أنواع النفوذ "

*** " وبفضل هذه الإجراءات سنكون قادرين على إثارة عقل الشعب وتهدئته في المسائل السياسية، وسنكون قادرين على إقناعهم أو بلبلتهم بطبع أخبار صحيحة أو زائفة، حقائق أو ما يناقضها، وإن الأخبار التي سننشرها ستعتمد على الأسلوب الذي يتقبل به الشعب هذه الأخبار وسنحتاط دائما لجس الأرض قبل أن نسير عليها"..

*** " أي إنسان يرغب في الاحتفاظ بمنصبه سيكون عليه كي يضمنه أن يطيعنا طاعة عمياء ".
أمن أجل هذا إذن ؟؟؟؟!!

*** " سنتنكر لكل نوع من أنواع التذمر والسخط وسنعاقب على كل إشارة تدل على البطر عقابا بالغا في صرامته حتى يكون عبره للآخرين "..

*** " سنقصر رجال الدين وتعاليمهم له على جانب صغير جدا من الحياة، وسيكون تأثيرهم وبيلا سيئا على الناس حتى إن تعاليمهم سيكون لها اثر مناقض " ..

*** " سنعتقل الناس الذين يمكن أن نتوهم منهم الجرائم السياسية توهما عن صواب كثيرا أو قليل، إذ ليس أمرا مرغوبا فيه أن يعطى رجل فرصة الهرب مع قيام مثل هذه الشبهات خوفا من الخطأ في الحكم . ونحن فعلا لن نظهر عطفا لهؤلاء المجرمين، وقد نعتد بالظروف المخففة في الجرائم العادية، ولكن لا ترخص ولا تساهل مع الجريمة السياسية "

*** " ولكن ننزع عن المجرم السياسي تاج شجاعته سنضعه في مراتب المجرمين الآخرين بحيث يستوي مع اللصوص والقتلة والأنواع الأخرى من الأشرار المنبوذين المكروهين. وعندئذ سينظر الرأي العام عقليا إلى الجرائم السياسية في الضوء ذاته الذي ينظر فيه إلى الجرائم العادية وسيصمها وصمة العار والخزى التي يصم بها الجرائم العادية بلا تفريق "

*** " إن تمردهم ليس أكثر من نباح كلب على فيل، ففي الحكومة المنظمة تنظيما حسنا من وجهة النظر الاجتماعية لا من وجهة نظر بوليسها، ينبح الكلب على الفيل من غير أن يحقق قدرته، وليس على الفيل إلا أن يظهر قدرته بمثل واحد متقن حتى تكف الكلاب عن النباح، وتشرع في البصبصة بأذنابها عندما ترى الفيل "..

*** " إن أي حكومة منفردة لم تكن لها سندا من جيرانها حين تدعوها إلى مساندتها ضدنا، لأن كل واحدة منها ستظن أن أي عمل ضدنا هو نكبة على كيانها الذاتي "..

*** " إن المشكلة الرئيسية لحكومتنا هي كيف نضعف عقول شعبهم بالانتقاد، وكيف نفقدها قوة الإدراك التي تخلق نزعة المعارضة، وكيف تسحر عقول العامة بالكلام الأجوف "..

*** " إننا سنعرف كل شئ دون مساعدة البوليس الرسمي الذي يبلغ إفسادنا إياه عليهم أنه يحجبهم عن رؤية الحقائق " ..

*** " إنني أستطيع في ثقة أن أصرح اليوم بأننا أصحاب التشريع المتسلطون على الحكم المقررون للعقوبات، وأننا نقضي بإعدام من نشاء ونعفو عمن نشاء، ونحن أولو الأمر الأعلى في جميع الجيوش "..

" *** "أستطيع الآن أن أؤكد لكم أننا على مدى خطوات قليلة من هدفنا، ولم تبق إلا مسافة قصيرة كي تتم الأفعى الرمزية – شعار شعبنا – دورتها "

***

العرب نيوز
التاريخ المجهول للإسلام المقاوم:

د. حلمي القاعود
العلماء والعوالم !

د. صفوت بركات
شلل القانون الدولى ومؤسساته

طلعت رميح
بديل انزلاق الثورة إلى الحرب

الرئيسية | الأمة | العالم | نقاط ساخنة | منوعات | مقالات | تقارير | مواقع
عن الموقع | اتصل بنا | الإعلان