د. عوض السليمان
لهذا قتلوا رستم غزالي

عامر عبد المنعم
التمهيد لدولة بلاكووتر وفرسان

الهيثم زعفان
الطفل اللقيط .... أزمة تعكس

الأناجيل تنفى أُلوهِية يسوع

5/1/2014

د. زينب عبد العزيز :
على الرغم من كل ما ألمّ بالأناجيل من تغيير وتبديل، منذ بداية تدوينها فى منتصف القرن الثانى، كما ثبت حديثا، وحتى يومنا هذا، فإن ما تبقى فيها من جمل ينفى ألوهية يسوع الذى قامت الكنيسة بتأليهه فى مجمع نيقية الأول سنة 325 م، وتم فرضها على الأتباع قهرا. وهى نصوص تؤكد أن يسوع ليس إلهاً وإنما هو إنسان بأوسع معانى الكلمة، إنسان نبيّ مقتدر، يقوم بالتأكيد على الفرق الواضح الذى بينه وبين الله سبحانه وتعالى، ويعلم ويقول أنه لا يقوم بشئ إلا بتوجيه من الله، وأن علمه ومداركه محدودة لأن العلم والغيب عند رب العالمين. كما تثبت الأناجيل، حتى بوضعها الحالى، أن يسوع الإنسان كان يصلى لربه، وأنه كإنسان قد تم ختانه وهو طفل وفقا لشرع موسى عليه السلام، وأنه كان ينمو كالبشر ويجوع ويأكل ويعطش ويبكى مثله مثل أى إنسان. وهو ما سأتناوله بالأمثلة تباعا وبوضوح، ولا أزعم أن هذه النماذج البسيطة هى كل ما بالأناجيل :
1ـ نصوص يؤكد فيها يسوع أنه إنسان :
* "ولكنكم الآن تطلبون أن تقتلونى وأنا إنسان قد علمكم بالحق الذى سمعه من الله" (يوحنا 8 : 40) ؛
* "فقال لهما وما هى. فقالا المختصة بيسوع الناصرى الذى كان إنسانا نبيا مقتدرا فى الفعل والقول أمام الله وجميع الشعب" (لوقا 24 : 19) ؛
* "أيها الرجال الإسرائيليون اسمعوا هذه الأقوال. يسوع الناصرى رجل قد تبرهن لكم من قِبَل الله بقوات وعجائب وآيات صنعها الله بيده فى وسطكم كما أنتم تعلمون" (أ ع 2 : 22) ؛
يسوع تم ختانه :
* "ولما تمت ثمانية أيام ليختنوا الصبى سُمى يسوع كما تسمى من الملاك قبل أن حُبل به فى البطن"
(لوقا 2 : 21) ؛ والثابت فى الأناجيل أن الملاك قد سماه "عمانويل" وليس يسوع ..
يسوع ينمو كالبشر :
* "وأما يسوع فكان يتقدم فى الحكمة والقامة والنعمة عند الله والناس" (لوقا 2 : 52) ؛
يسوع الإنسان يجوع ويعطش ويبكى :
* فبعد أن صام أربعين نهارا وأربعين ليلة جاع أخيرا" (متى 4 : 1) ؛
* "وفى الصباح إذ كان راجعا إلى المدينة جاع" (متى 21 : 1) ؛
* "بعد هذا رأى يسوع أن كل شئ قد كمل فلكى يتم الكتاب قال أنا عطشان" (يوحنا 19 : 28) ؛
* "جاء ابن الإنسان يأكل ويشرب فتقولون هو ذا إنسان أكول ويشرب الخمر. محب للعشارين والخطاه"
( 7 : 34) ؛
* "وقال يسوع أين وضعتموه. قالوا له يا سيد تعال وأنظر. بكى يسوع. فقال اليهود أنظروا كيف كان يحبه" (يوحنا 11 : 36).
2 ـ نصوص تثبت أن يسوع كان يصلى :
* "وفى الصبح باكرا جدا قام وخرج ومضى إلى موضع خلاء وكان يصلى هناك" (مرقس 1 : 35) ؛
* "وأما هو فكان يعتزل فى البرارى ويصلى" (لوقا 5 : 16) ؛
* "وفى تلك الأيام خرج إلى الجبل ليصلى وقضى الليل كله فى الصلاة لله" ( لوقا 6 : 12) ؛
* "وفيما هو يصلى على إنفراد كان التلاميذ معه (...)" (لوقا 9 : 18) ؛
* "وإذ كان يصلى فى موضع فرغ قال واحد من تلاميذه (...)" ( لوقا 11 : 1) ؛
* "حينئذ جاء معهم يسوع إلى ضيعة يقال لها جثسيمانى فقال للتلاميذ اجلسوا ههنا حتى أمضى وأصلى هناك" (متى 26 : 36) ؛
* "ثم تقدم قليلا وخر على وجهه وكان يصلى قائلا يا أبتاه إن أمكن فلتعبر عنى هذه الكأس (...)" (متى 26 : 39).
3 ـ نصوص تؤكد أن الله أكبر من يسوع وأن الله واحد أحد :
* "(...) لو كنتم تحبوننى لكنكم تفرحون لأنى قلت أمضى إلى الآب لأن أبى أعظم منى" (يوحنا 14 : 28)؛
* "فقال له يسوع لماذا تدعونى صالحا. ليس أحد صالحا إلا واحد وهو الله" (لوقا 18 : 18) ؛
* "فقال له الكاتب جيدا يا معلم. بالحق قلت لأنه الله واحد وليس آخر سواه" (مرقس 12 : 32).
4 ـ نصوص تؤكد ان يسوع، مثله مثل أى إنسان، معلوماته محدودة :
* "وأما ذلك اليوم وتلك الساعة فلا يعلم بهما أحد ولا الملائكة الذين فى السماء ولا الإبن إلا الآب" (مرقس 13 : 32) .
5 ـ نصوص تؤكد أنه نبى من الأنبياء :
* "من يقبلكم يقبلنى ومن يقبلنى يقبل الذى أرسلنى" (متى 10 : 40) ؛
* "فكانوا يعثرون به. وأما يسوع فقال لهم ليس نبى بلا كرامة إلا فى وطنه وفى بيته" (متى 13 : 57) ؛
* "ولما دخل أورشليم إرتجت المدينة كلها قائلة من هذا. فقالت الجموع هذا يسوع النبى الذى من ناصرة الجليل" (متى 21 : 10) ؛
* "فأخذ الجميع خوف كبير ومجدوا الله قائلين قد قام فينا نبى عظيم وافتقد الله شعبه" (لوقا 7 : 16) ؛
* "قالت له المرأة يا سيد أرى أنك نبى" (يوحنا 4 : 19) ؛
* "فلما رأى الناس الآية التى صنعها يسوع قالوا أن هذا هو بالحقيقة النبى الآتى إلى العالم" (يوحنا 6 :14)؛
* "فقال لهما وما هى. فقالا المختصة بيسوع الناصرى الذى كان إنسانا نبيا مقتدرا فى الفعل والقول أمام الله وجميع الشعب" (لوقا 24 : 19).
6 ـ نصوص تؤكد أن يسوع لا قدرة له إلا بمساعدة الله :
* "فأجداب يسوع وقال لهم الحق الحق أقول لكم لا يقدر الإبن أن يعمل من نفسه شيئا إلا ما ينظر الآب يعمل (...)" (يوحنا 5 : 19) ؛
* "أنا لا أقدر أن أفعل من نفسى شيئا. كما أسمع أدين ودينونتى عادلة لأنى لا أطلب مشيئتى بل مشيئة الآب الذى أرسلنى" (يوحنا 5 : 30) ؛
* "لأنى لم أتكلم من نفسى لكن الآب الذى أرسلنى هو أعطانى وصية ماذا أقول وبماذا أتكلم"(يوحنا12: 49).
* * *
ولا تعنى هذه النماذج، وغيرها كثير، أن المسئولين فى الكنيسة لا يعرفونها، فهم الذين حرفوا وغيروا وبدلوا بلا حياء وبكل جبروت، فى حياة يسوع وأقواله وأفعاله، منذ أولى لحظات مجيئهم أو تكوينهم وتأسيس الكيان الكنسى الذى لا يعرف يسوع عنه شيئا، فلم تكن هناك كنائس فى أيامه. كانوا يعرفون الحقائق يقينا ويخفونها عن الأتباع حتى لا ينفضح أمرهم ويظلوا ينعمون بكل ما حققوه من مكاسب. ولا أدل على ذلك من قرارات تحريم قراءة الأناجيل بل والكتاب المقدس بكله على الأتباع، وكلها وثائق باتت منشورة ويمكن الإطلاع عليها.
ومن أهم الوثائق الموجودة بهذا الصدد، وهى ضمن محتويات المكتبة القومية فى باريس، الخطاب الذى كتبته لجنة الكرادلة للبابا يوليوس الثالث (1550ـ1555) فى منتصف القرن السادس عشر، أيام إنتخابه لتولى كرسى البابوية. والرسالة بعنوان كاشف يقول :
"عدم قراءة الكتاب المقدس، فهو شئ بشع !"
"من بين كافة النصائح التى يمكن أن نسديها لقداستك، فقد احتفظنا بأكثرها أهمية حتى آخر لحظة، وفيما يتعلق بقراءة الكتاب المقدس، فيجب أن نفتح أعيننا جيدا ونتدخل بكل قوانا. فلا بد من الإقلال بقدر الإمكان من إعطاء تصاريح بقراءة الأناجيل، خاصة فى اللغات الحديثة وفى البلدان الخاضعة لسيطرتنا. فما هو مقروء عامة أثناء القداس، يجب أن يكفى ولا يجب أن يُسمح لأى شخص بأن يقرأ أكثر من ذلك.
وهكذا ستزدهر مصالحك طالما استكفى الشعب بالقدر القليل الذى نمنحه له، لكن، ما أن يطالب الجمهور بمعرفة المزيد فإن ذلك يعرّض مصالحك للخطر.
فهو الكتاب الذى يمكنه أكثر من أى شئ آخر أن يثير ضدنا الثورات والعواصف التى تقضى علينا تقريبا. فبكل تأكيد، إذا ما قام أحد بدراسة الكتاب المقدس دراسة جادة ويقارنها مع ما يدور فى كنائسنا، سيجد سريعا التناقضات وسيرى أن عقائدنا تحيد تماما عن الحقيقة بل وكثيرا ما تتعارض معها.
وإذا ما عرف الشعب كل هذه المسائل سيضعنا فى موقف التحدى حتى يتم الكشف عن كل شئ؛ وعندئذ سنصبح عرضة للسخرية والكراهية.
لذلك لا بد من إخفاء الكتاب المقدس عن أعين الشعوب، لكن بحرص شديد لكى نتفادى الصخب" !!
* * *
ولا أعتقد أن النص بحاجة إلى تعليق، فالكلام شديد الوضوح، وتكفى الإشارة هنا إلى معهد ويستار والجهد الجبار الذى قام به فى القرن الماضى ولا يزال يواصل، إذ قام أكثر من مائتين عالم من علماء اللاهوت واللغات القديمة على مدى أعوام تحت عنوان : "ندوة عيسى"، ليخرجوا منها بأن 94 % من الأقوال المنسوبة ليسوع فى الأناجيل لم يقلها، وأن 96 % من الأعمال المسندة إليه لم يقم بها..
وما أكثر ما كُتب من أبحاث وتحليل وإنتقادات للكتاب المقدس وخاصة للأناجيل، قبل وبعد ذلك القرن السادس عشر، الذى حذر فيه الكرادلة البابا يوليوث الثالث بمنع قراءة الأتباع للأناجيل. إلى أن جاء عصر التنوير بموجته العاتية التى كشفت علميا وبالتفصيل كل ما تم من تلاعب وتبديل وتحريف فى النصوص. وهو ما تسبب فى موجة الإلحاد المتزايدة الإيقاع، موجة أطاحت بالكيان الكنسى وعقائده إلى حد لن يستطيع معه أن يعيد الأتباع إلى حظيرته، مهما تحايل ومهما قام بأفعال بهلونية لجذبهم من جديد.




العرب نيوز
التاريخ المجهول للإسلام المقاوم:

د. حلمي القاعود
العلماء والعوالم !

د. صفوت بركات
شلل القانون الدولى ومؤسساته

طلعت رميح
بديل انزلاق الثورة إلى الحرب

الرئيسية | الأمة | العالم | نقاط ساخنة | منوعات | مقالات | تقارير | مواقع
عن الموقع | اتصل بنا | الإعلان