د. عوض السليمان
لهذا قتلوا رستم غزالي

عامر عبد المنعم
التمهيد لدولة بلاكووتر وفرسان

الهيثم زعفان
الطفل اللقيط .... أزمة تعكس

مأساة المسلمين فى مصر (٢)

4/23/2014

محمد يوسف عدس :
ليس جديدًا أن رأس الكنيسة الأرثوذكسية وأتباعه من القسس ومن الغُلاة المتطرفين فى المهجر لهم موقف ثابت معادٍ للإسلام والمسلمبن فى مصر يتجلّى فى مظاهر كثيرة أكتفى منها الآن بظاهرتين:
(١) الاستقواء بالقوى الأجنبية فى الغرب وإسرائيل لمساعدتهم ضد اضطهاد مزعوم واعتداءات مبالغ فيها وكثير منها فبركات متعمدة. وقد وصل الأمر لدعوة إسرائبل للتدخل واحتلال مصر..

(٢) إبتزاز متبادل بين الكنيسة والسلطة الرسمية خلال عهد مبارك لتحصل الكنيسة على وضع متميز ضد الإسلام والتيارات الإسلامية.. وليحصل مبارك على تأييد كامل من الكنيسة لمخططاته فى الاستمرار بالسلطة وتوريث الحكم لابنه من بعده..

تحرك الكنيسة أتباعها فى الخارج للتظاهر وإحراج مبارك عند اللزوم خلال سفرياته الكثيرة .. ومن ناحية أخرى كانت السلطة تصطنع اعتداءات على بعض الكنائس كما حدث فى الهجوم على كنيسة القديسين بالإسكندرية نسبته كذبًا إلى بعض المسلمين.. وهي الكاسبة فى كلتا الحالين: ترويع المسيحيين لتضمن استمرار ولاء الكنيسة، وترويع الإسلاميين لقمعهم .. وإبقائهم تحت السيطرة الأمنية.

ورغم ذلك كان هناك توافق ضمنى بين السلطة والكنيسة على مواصلة قمع التيارات والحركات السياسية والاجتماعية الإسلامية .. ودعم الكنيسة فى تنصير المسلمين من ناحية ومساعدتها فى استرداد النصارى المعتنقين للإسلام والتواطؤ على المخالفات القانونية الجسيمة بل الجرائم التى ترتكبها الكنيسة ضدهم بالاحتجاز فى الأديرة والتعذيب والقتل..

مع الانقلاب العسكري وتورّط قادته فى مجازر ضد المسلمين تطابقت مصالح الكنيسة مع العسكر وأصبح الالتحام فى الأهداف والمبادئ والمصير واضحا وصريحًا وفاجرًا .. ويجب أن ننظر إلى هذه المرحلة على حقيقتها؛ وأبسط توصيف لها أنها مرحلة عسكرة ونصرنة للمجتمع المسلم .. فإن لم تنحج النصرنة نجاحا كاملا يكفى انتزاع ثقة المسلمين فى دينهم وإفساد أخلاقهم بإتاحة الجنس وانتشارالفحشاء والعهر والفجور.. ومن أخطر العوامل فى هذا السبيل تعقيد الزواج والحلال وتيسير المتعة الحرام على أوسع نطاق.. و تبقى هذه الحالة من الفساد والإفساد ويتعاظم أثرها فى المجتمع المسلم مع بقاء الانقلاب العسكري فى السلطة.. ولا علاج لذلك الخلل إلا بالثورة المتواصلة للقضاء على الانقلاب العسكري وإعادة الشرعية واستعادة الإرادة الحرة للشعب..
وإلى لقاء آخر إن شاء الله...!

العرب نيوز
التاريخ المجهول للإسلام المقاوم:

د. حلمي القاعود
العلماء والعوالم !

د. صفوت بركات
شلل القانون الدولى ومؤسساته

طلعت رميح
بديل انزلاق الثورة إلى الحرب

الرئيسية | الأمة | العالم | نقاط ساخنة | منوعات | مقالات | تقارير | مواقع
عن الموقع | اتصل بنا | الإعلان