د. عوض السليمان
لهذا قتلوا رستم غزالي

عامر عبد المنعم
التمهيد لدولة بلاكووتر وفرسان

الهيثم زعفان
الطفل اللقيط .... أزمة تعكس

خلفيات تواضرس الثانى و الفاتيكان ../ بقلم: زينب عبد العزيز

6/7/2013

د.زينب عبد العزيز :
كانت وكالة "فيدس" التابعة للفاتيكان قد أعلنت يوم 30 إبريل 2013 عن زيارة تواضرس الثانى تحت عنوان لافت للنظر يقول : "وفقا لأسقف إبراشية القبط الكاثوليك فى المنيا ، فإن لقاء البابا فرانسيس للباطريارك القبطى الأورثوذكسى ستؤدى إلى الإتحاد الكامل بين الكنيستين".. ويبدأ المقال/الحوار الذى يلى هذا العنوان بعبارة للأب بطرس فهيم عوض حنا، الذى تم تعيينه على رأس إبراشية القبط الكاثوليك بالمِنيا، يقول فيها :
"إن زيارة الباطريارك القبطى الأورثوذكسى تواضرس الثانى للبابا فرانسيس يمكن أن يكون لها نتائج هامة وإيجابية. وأتمنى أيضا أن تؤدى إلى إعادة مواصلة الحوار اللاهوتى ليبدأ حقاً ، مرة أخرى، الطريق المؤدى إلى الإتحاد التام".. وهو ما يُفهم منه أن الحوار الذى كان قد بدأ فعلا تعثّر لسببٍ ما. وأضافت الوكالة إن هذه الزيارة (التى تمت يوم 11 مايو 2013) تأتى بعد مرور أربعون عاما على لقاء البابا المبجل بولس السادس وشنودة الثالث، وبعد ثلاثة عشر عاما من زيارة البابا يوحنا بولس الثانى للقاهرة، "إذ أعرب الباطريارك المنتخب حديثا فى نوفمبر 2012 (ويقصد البابا تواضرس الثانى)، عن إلتزامه بتحقيق الوحدة بين الكنيستين". وهو ما يعنى أن النية تتجه إلى تخطى وإجتياز عقبات عقائدية ولاهوتية أساسية بين الكنيستين مع عدم الإكتراث برد فعل الأتباع فهو أمر مقدور عليه كالمعتاد عبر السنين ..
ثم يواصل الأب بطرس فهيم عوض حديثه للوكالة قائلا : "لقد كرر لنا الباطريارك تواضرس الثانى طويلا أنه يتعيّن على الرعاة وعلى أتباع الكنائس فى مصر أن تبدأ وتتمم خطوات تقارب على المستوى العاطفى والرعوى وأيضا فى مجال التعاون من أجل المساعدات، وأن يتركوا لعلماء اللاهوت مهمة مواجهة المسائل العقائدية. لذلك أرجو أن يتم الإعداد لزيارة تواضرس الثانى إلى البابا الجديد بحيث تسمح بإستعادة الحوار اللاهوتى العميق والمحترم حتى نبدأ طريقا يمكنه أن يؤدى بنا إلى الوحدة التامة فى مجال الأسرار العقائدية المقدسة" !! وهو ما يكشف بصريح العبارة عن أن نية تواضرس الثانى تتجه فعلا لتقديم التنازلات اللازمة لتغيير عقائد الكنيسة القبطية من أجل الإستقواء بالكنيسة الفاتيكانية.. وهو ما بدا شكلا عند إستقبال البابا فرانسيس له فى الفاتيكان ، إذ ظل جالسا على مقعده حتى دخل تواضرس الثانى متحمس الخطى وهو يمد يده، فنهض ليستقبله بترحاب !. وهى لقطة تذكرنا تماما بما فعله بنديكت 16 حينما إستقبل خادم الحرمين الشريفين وظل جالسا حتى وصل إليه، فى حين عندما إستقبل أوباما هرْوَل إلى أسفل المبنى ليستقبله عند باب السيارة !
وكان الحوار اللاهوتى الذى بدأ عام 1988 ، قد بدأ بإعلان بيان مشترك بين البابا بولس السادس والباطريارك شنودة الثالث ، حول لاهوت المسيح، "واضعا حدا لقرون ممتدة من الريبة وعدم الفهم"، على حد قول الوكالة. وفى هذا البيان المشترك أعلنت الكنيسة الكاثوليكية والكنيسة القبطية الأورثوذكسية أنهما "يتقاسمان نفس الإيمان بربنا وإلهنا ومنقذنا يسوع المسيح، الكلمة المتجسدة، الذى هو كامل فى ألوهيته وكامل فى إنسانيته". وهى عبارة تبتلع بلباقة عقيدة "الطبيعة الواحدة" التى هى أساس العقيدة القبطية لتؤكد على "الطبيعتين" دون الإفصاح عنها. ويتأسف الأب فهيم حنا رئيس إبراشية المِنيا قائلا : "وبكل أسف منذ ذلك الوقت ظل هذا البيان المشترك المتعلق بلهوت المسيح دون أية أصداء عملية. لذلك أرجو أن تؤدى زيارة الباطريارك القبطى الأورثوذكسى الجديد مع أسقف روما الجديد (وهو أحد الألقاب المتعددة التى يحملها البابا فرانسيس)، إلى شئ من التقارب على الجانب الروحى والرعوى وأن يزداد عمقا حتى يصل الإندماج التام على المستوى اللاهوتى والعقائدى".. وهو ما يعنى يقينا أن إحدى الكنيستين سوف تتخلى عن عقائدها الإيمانية، التى تسببت فى قطيعة ممتدة عدة قرون، لصالح الكنيسة الأخرى.
وقد يقول أحد الأتباع : "وما أروع أن تندمج الكنسيتين"! إلا أن المسألة ليست من قبيل العواطف وإنما تتعلق بتغيير جذرى فى أحد المذهبين. والعقبات المتعددة تتزاحم لتوضّح مدى الصعوبات التى يجب تخطيها ومنها العقبة الأساسية وهى: الإعتراف بمجمع خلقيدونيا الذى تسبب سنة 451 فى هذا الإنقسام الممتد. فالمعروف أن الكنيسة الرومية تتمسك تماما بكافة المجامع المسكونية وبكل قراراتها، وهى 21 مجمعا بما فيها مجمع الفاتيكان الثانى (1965) الذى قرر توحيد كافة الكنائس المنشقة تحت لواء كنيسة روما، كما قرر تنصير العالم تحت رئاسة كاثوليكية روما. إلا أن الكنيسة القبطية لا تعترف إلا بالثلاثة مجامع الأولى وهى : نيقية والقسطنطينية وأفسوس. كما أن لها طقوسها المختلفة ومنها طقس يتحدث عن لعنة مجمع خلقيدونيا الذى رفضه الباطريارك ديوسكورس، المتسبب أساسا فى الإنشقاق والذى أقاله المجمع. ومن المفترض أنه سيكون من الصعب على الكنيسة القبطية الرجوع فى مثل هذا الموقف. من ناحية أخرى فإن روما لا يمكنها العدول عن مجمع خلقيدونيا الذى يمثل جزءاً لا يتجزأ من الإيمان الكاثوليكى.
ومن ناحية أخرى فلم يتم الإعتراف بالكنيسة القبطية الأورثوذكسية أيام مجمع خلقيدونيا سنة 481 بسبب عقيدتها وإيمانها بالطبيعة الواحدة للمسيح (monophysique)، وهى مسألة عقائدية بحتة وتمثل مشكلة أصعب مليون مرة من مشكلات أخرى تواجهها الكنيسة الغربية كأخوية بيوس المنشقة أو مشكلة الأنجليكان المرتبطين بها. وهنا يطرح السؤال نفسه : هل كنيسة روما ستتدخل فى صراع الأقباط ضد الإخوان المسلمين، فى الوقت الذى لم تسلم فيه بعد مع الأقباط الكاثوليك الذين لا يتفقون بتاتا مع الأقباط المنادون بالطبيعة الواحدة للسيد المسيح ؟ وهنا يشرئب التساؤل على إستحياء : "هل سيمر التلاعب الجديد فى الإختلافات العقائدية الجذرية كما سبق ومر تغيير العبارة فى إتفاقية شنودة الثالث والبابا بيوس السادس حينما تم تغيير كلمة "consubstantiel" (مشارك فى الجوهر للآب) التى مرت على الأتباع كما يمر السهم فى الزبد؟!
وفى الحديث الذى أدلى به الأنبا كيرولس ويليام سمعان، الأسقف القبطى الكاثوليكى لمدينة أسيوط ، يوم 17 مايو 2013 لنفس الوكالة، عقب زيارة تواضرس الثانى للفاتيكان، قال : "إن البابا تواضرس الثانى أوضح منذ البداية أنه يتمنى التقارب مع الكنائس الأخرى"، ثم أشار إلى إختلاف كلا من تواضرس الثانى والبابا شنودة الثالث فى مسألة التقارب هذه، قائلا : "فلقد خشى شنودة من رد فعل هذا التقارب على الأتباع وأن يهتز إيمانهم ويتباعدوا عن الكنيسة، لذلك كان رافضا لإقامة أية علاقة مع الكنيسة الكاثوليكية المحلية".. والمعروف أن مسألة التعميد ، التى تصر الكنيسة القبطية على أن يعيد المسيحى الكاثوليكى تعميده وفقا للطقوس القبطية إذا ما أراد الإنضمام للكنيسة القبطية من أجل الزواج. لذلك قال البابا فرانسيس فى كلمته: "نحن مدركون تماما أن الطريق أمامنا لا يزال طويلا لكن يجب ألا ننسى المسافة المهولة التى قطعناها (...) وأننى على يقين أنه بقيادة الروح القدس وصلواتنا المستمرة أن حوارنا ورغبتنا فى بناء الوحدة من خلال الحب المتبادل سيسمح لنا بإتخاذ إجراءات جديدة هامة تجاة الوحدة التامة". وبعد أن أشاد بالجهود التى يقوم بها ضيفه "من أجل توحيد الكنيستين وما يُعرف منه عن دور المسيحيين وسط المجتمع المصرى"، إختتم حديثه قائلا : "قد يكون تقاسمنا الآلام اليومية أداة فعالة للوحدة. وذلك ينطبق أيضا إلى حد ما ، فى الإطار الأعم، على المجتمع والعلاقات بين المسيحيين وغير المسيحيين. فمن المعاناة المشتركة يمكن أن يزدهر العفو والمصالحة والسلام بمساعدة الرب"..
ومن الواضح أن البابا فرانسيس سوف يتخذ من "المعاناة اليومية" للأقباط الكاثوليك والمسيحيين عموما كما يقول، حجة للتدخل رسميا فى شئون الدولة المصرية. وهو ما يفسر عبارة تواضرس الثانى فى ختام كلمته : "أختتم كلمتى متمنيا أن تؤدى العلاقات الممتازة بين الكنيسة الأورثوذكسية والكاثوليكية إلى تزايد القوة والنمو، والعمل معا من أجل تفعيل الحوار المسكونى والسلام على الأرض الذى سيكون هدفنا المشترك. فليبارك الرب ويساند قداستك فى مهمتك المقدسة" !
وفى سؤال يشوبه الخبث سألت الوكالة الأنبا كيرولس : "هل تعتقد أن التقارب التام بين الكنيستين سيصتدم بمسألة سيادة بابوية روما ؟"، فأجاب أنهم قد سبق وناقشوا هذه المسألة فيما بين الكنائس المحلية والشرقية واستقروا على الممارسة التى كانت سائدة قبل الإنقسام، أى لا خلاف حول سيادة روما على كافة الكنائس. وينتهى الحوار مع الأنبا بسؤال حول ثقل الكنيسة الكاثوليكية على الصعيد العالمى ، فأجاب كيرولس قائلا : "كنيسة عالمية مثل الكنيسة الكاثوليكية لا شك فى أن لها وسائل وإمكانيات غير كنيسة محلية للفت الأنظار حول المشكلات التى طرأت على البلد، والكنسية القبطية تشعر بالإرتياح من الطريقة التى تلتزم بها الكنيسة الكاثوليكية بصالحها، وكان ذلك شديد الوضوح أثناء زيارة تواضرس" .. والعبارات الدالة على التدخل فى شئون الدولة المصرية ليست بحاجة إلى توضيح.
ومن أهم أجزاء هذا الحوار الكاشف التساؤل حول التقارب الذى حدث بالفعل بين الكنائس المصرية الثلاث والذى إنتهى بتكوين "مجلس الكنائس المصرية" الذى أنشأه تواضرس الثانى فور توليه منصبه الجديد ، لا من أجل التمهيد لتوحيد الكنائس فحسب وإنما من أجل توحيد الصفوف أمام الإسلام والمسلمين.
ونخرج مما تقدم أن الكنيسة القبطية قد بدأت بالفعل خطوات التنازل عن عقائدها الإيمانية من أجل التقارب مع الفاتيكان والإنضواء تحت لوائه والإستقواء به، بغض الطرف عما سيكون عليه رد فعل الأتباع حينما يروا بأعينهم كيف يتم التلاعب بالدين وبالنصوص من أجل المصالح السياسية والشخصية. وإذا ما اضفنا إلى هذا الإرتفاع غير المسبوق والإستفزازى فى الآونة الأخيرة لأصوات بعض القيادات المسيحية ، فى مختلف المجالات ، ومطالبتها علنا أو رسميا بتدخل الغرب لحمايتهم من "الأهوال" المزعومة التى يعانون منها، وأصوات بعض القساوسة التى تجيد لىّ الحقائق لشحن النفوس الساذجة بأقوالها أو بكتاباتها، وتكوينهم فرق الميليشيات الكنسية والبلاك بلوك التابعين للمرتزقة الغربيين، والبلطجية حاملو السلاح والصلبان الخشبية الضخمة وصور القديسين، إضافة إلى الإستيلاء على أراضى الدولة وتخزين السلحة بالكنائس والأديرة، لأدركنا أن هناك موقف موحد بين مختلف الفئات المسيحية الدينية والسياسية والإجتماعية ، وأننا حيال موقف لا ينذر بأى أمانة أو بأى ولاء للوطن ، وإنما هو إنسياق أكمه لإشعال نار الكوارث والفتن !.
وإذا ما أضفنا الإرتفاع غير المسبوق أيضا، فى الغرب المسيحى المتعصب، للإعلان عن كرهيته المفتعلة للإسلام والمسلمين، ومبالغة عدم السماح ببناء مساجد أو مآذن أو إرتفاع صوت الأذان، ومحاربة الحجاب وملاحقة المسلمين بجرائم مفتعلة والعمل على طردهم أو محاصرتهم بقوانين مغرضة متحيزة، وخاصة تزايد إلصاق تُهم الإرهاب بالإسلام والمسلمين، لأدركنا أننا حيال برنامج متوازى يتم تنفيذه بإصرار ، فى الخارج وفى الداخل ، ولا بد من الإستعداد له بكل أمانة وموضوعية...
والأمر مرفوع إلى كل النصارى بكل فرقهم ، ليروا بأعينهم كيف يتم التلاعب بدينهم عبر المجامع واللقاءات، وكيف يتم التعديل والتبديل صراحة، علنية وفى الخفاء، لكى لا يرفعوا أصواتهم بالسب إحتجاجا حينما يقول أحد المسلمين ، بالوثائق ، أن المسيحية الحالية أو أن نصوصها المقدسة قد تم تعديلها وتبديلها عبر المجامع على مر العصور ، فها هى اللعبة لا تزال قائمة وتتم أيضا فى يومنا هذا !
والأمر مرفوع لعقلاء النصارى بكل فرقهم ، وأظنهم الأغلبية ، ليتصدوا للدفاع عن دينهم الذى يتّبعونه ، إن كان لا يزال يعنيهم ، ولمحاولة الحد من الإنفلات الجارف لتلك الفئة التى إستمرأت اللعب بالنار ، فالنار دوما تأكل مشعليها ..
والأمر مرفوع ثالثا وأخيرا لكل القيادات الإسلامية بمختلف مؤسساتها ولعامة المسلمين والمسلمات ليدركوا ما أصبح يحاك فى العلن ، فما يدور فى الخفاء أشد وأنكى ، وليفهموا أن قرارات مجمع الفاتيكان الثانى (1965) الذى قرر تبرأة اليهود ، رغم أنف النصوص المقدسة ؛ وقرر إقتلاع اليسار وتم له ذلك فعلا (1992)؛ وقرر توحيد كافة الكنائس تحت لواء كاثوليكية روما ، رغم كل ما بهذا القرار من إجحاف ، فالكنيسة الرومية ليست أولى الكنائس ، لكنه يتم حاليا فعلا ؛ كما قرر إقتلاع الإسلام لتنصير العالم ، وهو ما يحدث أيضا حاليا على مستويين : من جهة ، فى الغرب المسيحى الذى ألحد بعد إكتشافه يقينا كل ما تم فى نصوصه من تلاعب ثابت ومعروف ويدور فيه التبشير الجديد على قدم وساق ؛ ومن ناحية أخرى ، محاربة الإسلام والمسلمين بمحاصرتهم بشتى الوسائل والمجالات لإقتلاعهم وتنصير العالم .. وهو ما يدور بصورة لا تغفلها عين على كافة الأصعدة ، وما يعدّون له أشد وأنكى ..
فهل نفيق جميعاً قبل فوات الأوان ؟ ؟
اللهم بلّغت ، اللهم فاشهد !


العرب نيوز
التاريخ المجهول للإسلام المقاوم:

د. حلمي القاعود
العلماء والعوالم !

د. صفوت بركات
شلل القانون الدولى ومؤسساته

طلعت رميح
بديل انزلاق الثورة إلى الحرب

الرئيسية | الأمة | العالم | نقاط ساخنة | منوعات | مقالات | تقارير | مواقع
عن الموقع | اتصل بنا | الإعلان