د. عوض السليمان
لهذا قتلوا رستم غزالي

عامر عبد المنعم
التمهيد لدولة بلاكووتر وفرسان

الهيثم زعفان
الطفل اللقيط .... أزمة تعكس

ثم إنهم خروا لامرأة عابدين

12/24/2010

د.يحيى هاشم فرغل : وفي الفلسفة الوضعية التي قامت علي استبعاد الدين والميتافيزيقا والتي تربعت على سدة الإلحاد المعاصر وانتسب إليها سدنة الفلسفة الوضعية المرموقين في بلادنا ..... انتهي زعيمها الفيلسوف أوجست كونت (1798\1857 م ) إلي اختراع ما سماه "دين الإنسانية"

وفي دين الإنسانية هذا تكون "الانسانية" هي المعبود

وأبطالها موضع التعظيم والتكريم

بل ذهب الي ابعد من ذلك ، حيث وضع لهذا الدين الجديد معبداً حقيقياً ، تنصب فيه التماثيل ويصاغ فيها تمثال المعبود "الانسانية" علي هيئة أنثي ، وتقام بجواره تماثيل نصفية لأبطال التاريخ

إنه في يوم الجمعة 1 ابريل 1846 أي بعد وفاة معشوقته بخمسة أيام فقط نجد كونت يبدأ في تأسيس "دين الوضعية"

المعبد: شقتها الخاصة التي عاشت فيها

قدس الأقداس: المقعد المكسو بالقطيفة الحمراء الذي جلست عليه عندما زارته لأول مرة وآخر مرة في بيته - رفات "أم البشرية" - خصلات من شعرها ، منديلها رسائلها- وشاحها قفازها- صورتها الخ

إنجيل الوضعية: مجلد مكون من 56 صفحة ، ويحتوي علي ألف رسالة حب كان قد كتبها لها خلال سنتين ابتداء من أول لقائه بها الي وفاتها وبعض رسائلها القليلة

وهاهي بعض طقوس "دين الوضعية" كما عرفها أوجست كونت في مؤلفه "الوصية"

: صلاة الصبح : فيها الكاهن أوجست وأتباعه من تلاميذه أمام محراب كلوتيلد أي المقعد المكسو بالقطيفة الحمراء

وتستهل الصلاة بهذه الكلمات :"من الأفضل أن يحب الأنسان علي أن يكون محبوباً

أما اخر دعاء فيقال أمام الرفات : وداعاً يا شريكة حياتي الدائمة وداعاً يا زوجتي وابنتي وداعاً يا أم البشرية



معابد أم البشرية:

والشيء العجيب أن ديانة الوضعية ما زالت لها معابدها حتي اليوم وما زال يحج إليها الوثنيون من أتباع الوضعية وأشهر هذه المعابد في شارع بابين في باريس حيث الشقة التي عاشت فيها كلوتيلد وفي شارع "مسيولي برنس" حيث الشقة التي عاش فيها أوجست كونت، هذا غير عشرات المعابد الأخرى في باريس

والأعجب من هذا أن أكبر معبد لكلوتيلدى فو,"أم البشرية" مقام الآن في ريودي جانيرو في البرازيل

وأعجب العجب أن علم البرازيل يحمل شعار ديانة الوضعية كما تصوره (كونت)

أما الفيلسوف فقد عاش بعد كوتيلد أحد عشر عاماً وكان يلقي فيها محاضراته في الجامعة كما ألف ثلاثة كتب أخري عن الوضعية أهمها "السياسة الوضعية"





وإذا كان البعض قد يحلو له ان يدافع عن وضعية كونت باستبعاد هذا الدين بدعوي أنه –أي هذا الدين- إنما يعبر عن هلوسة عاشق

فإننا نجد من المؤرخين من يجد لهذا الدين مكانه في البناء المنطقي للمذهب الوضعي عند كونت

يقول اميل بوترو بعد ان يتساءل:

كيف تم ادماج هذا الدين في المذهب الوضعي بأسره ؟

يقول: (حصل ذلك على اثر هوى كومت لـكوتيلدى فو, هذه واقعة لا سبيل الي الشك فيها ، ولكنها لا تنطوي بالضرورة علي الدلالة التي ينسبها إليها الكثيرون

إن ضآلة المحبوب ، بالإضافة إلى مزاج كومت العاطفي يجعلان من هذه الحادثة سبباً عارضاً)

يقول أميل بوترو: (لا تتجه عبادة المذهب الوضعي إلي ذكري أبطال الإنسانية فقط بل موضوعاتها الأساسية:

الموجود الأعظم أو الإنسانية

والمعبود الأعظم أو الأرض

والبيئة العظمي أو المكان

هذه الأقانيم الثلاثة ثالوث المذهب الوضعي )



ويبدو التناقض صارخاً بين الوضعية من حيث هي احتجاج علي الألوهية والميتافيزيقية - كما بشر بها بيننا زكي نجيب محمود في كتابه الشهير " خرافة الميتافيزيقا ،.... وبين الإنسانية من حيث هي كيان ميتافيزيقي غيبي

يقول أميل بوترو:

( لئن اتخذنا الإنسانية مقياساً للأشياء فلن نغلق باب عصر المباحث الميتافيزيقية والدينية إلي الأبد، ولكنا نفتحه من جديد)



ويقول ويليام جيمس عن الديانة الوضعية: (لقد أصبحت قوانين الطبيعة المادية في هذه الأيام أيام الفلسفة الوضعية موضوعات مستحقة للتمجيد الذي لا يكون إلا لله)

ويقول عن جناح من أجنحة الوضعية:

( لا يزال بعض رجال المذهب الوضعي ينادي اليوم قائلاً : هناك إله واحد مقدس يقف في جلاله وعظمته بين أنقاض كل إله غيره وكل وثن () – هو الحقيقة العلمية –

وليس له إلا أمر واحد ، وقول واحد : وهو أن ليس لكم أن تؤمنوا بإله لأن الإيمان بإله ارضاء للميول الذاتية

وهم في ذلك مخادعون لم يفعلوا شيئاً الا انهم قد اختاروا من بين ميولهم المتعددة ، الميول التي تنتج أبخس النتائج وأحطها قدراً بل وأكثرها إقحالاً ، وأعني بذلك : مجرد عالم ذري ، وضحوا بكل ما عدا ذلك من الميول إنهم يقولون "دع العالم يفني ليحيا العلم" كما قال أشباه لهم "دع العدل يتم ولو أفني العالم")



أنظر

كتاب "من حياة العلماء" لتيودور بيرلاند نشر دار النهضة العربية ص 8ص 344 ص 345

آراء فلسفية لأدرين كوخ

تكوين العقل الحديث لهرمان راندال جـ2 ص 34 ، 35 ، ، 178 - 282



الفيلسوف و العلم لجون كيمني ص151\ 154ص 175– ص 183

العقل والدين ص – 8 88

مجلة تراث الإنسانية العدد 12 مجلد 3 ص 22

مواقف حاسمة لجيمس كونانت ص 82 ص318،

فلسفتي- كيف تطورت لبرتراند رسل من ص 151ص 245 الي ص 251

العلم والدين ص 111

نشأة الفلسفة العلمية ص 157-168-16

الفيزياء والميكروفيزيا للويس دي برولي ص 23 ص 56 ،72 ،74 ص 75

فلسفة العلم لفيليب فرانك ص26





عقائد المفكرين في القرن العشرين لعباس العقاد ص 46 نشر مكتبة غريب

مجلة الثقافة الأمريكية العدد الرابع المجلد الثاني ص17

العلم والظواهر الخارقة ص1ص8

بيشوب بركلي 1685-1753 فيلسوف ايرلندي يري الوجود هو الادرك

العقل والمادة ص 25 – 2 ويري الدكتور زكي نجيب محمود أن هذه هي اخر مراحل تطور فلسفة برتراند رسل انظر كتاب فلسفتي كيف تطورت لبرتراند رسل والمقدمة

فلسفة برتراند رسل للدكتور محمد مهران ص،ص12،ص7

مجموعة عالمنا المجنون ص 7

لودفيج فيتجنشتين فيلسوف المنطقية الوصفية النمساوي للدكتور عزمي سلام ص122-ص13 -151 - 188

تراث الانسانية ، العدد 12 المجلد 3 ص27

انظر تكوين العقل الحديث جـ1 ص436

الفيلسوف والعلم لجون كيمني ص 151 – 154


العرب نيوز
التاريخ المجهول للإسلام المقاوم:

د. حلمي القاعود
العلماء والعوالم !

د. صفوت بركات
شلل القانون الدولى ومؤسساته

طلعت رميح
بديل انزلاق الثورة إلى الحرب

الرئيسية | الأمة | العالم | نقاط ساخنة | منوعات | مقالات | تقارير | مواقع
عن الموقع | اتصل بنا | الإعلان