د. عوض السليمان
لهذا قتلوا رستم غزالي

عامر عبد المنعم
التمهيد لدولة بلاكووتر وفرسان

الهيثم زعفان
الطفل اللقيط .... أزمة تعكس

دور النفاق في سقوط الأندلسيات ..!!

10/1/2010

عبد الرحمن عبد الوهاب :
قال الله تعالى : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَخُونُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُواْ أَمَانَاتِكُمْ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ) (الأنفال : 27 )
ولا يزال التاريخ يذكر عبد الله بن أبي بن سلول وعماله الإجرامية وما قام به من فتن على عهد رسول الله ، الا ان الوحي الكريم كان يفضح المخططات ، كمثل قضية مسجد الضرار(وَالَّذِينَ اتَّخَذُواْ مَسْجِداً ضِرَاراً وَكُفْراً وَتَفْرِيقاً بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ وَإِرْصَاداً لِّمَنْ حَارَبَ اللّهَ وَرَسُولَهُ مِن قَبْلُ وَلَيَحْلِفَنَّ إِنْ أَرَدْنَا إِلاَّ الْحُسْنَى وَاللّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ)) اوغيره من الأحداث ,
وعلى عهد الإمام علي : قام الأشعث بن قيس بما يماثل ماقام به بن سلول أيام المصطفى الكريم .
قال الإمام علي (والله ما اسلموا ولكنهم استسلموا ،فلما رأوا لهم أعوانا على الكفر أظهروه )
عادة ما يكون النفاق في الحق خفيض صوته، ضئيل نفسه ويتحرك من وراء الستار ، ولكن عندما نعر الباطل سطعت نجوم قرن الماعز .. لأن المنافق .. أو صاحب الكفر المستتر عادة يتربص بالإسلام الدوائر ولا يتسنى له إشهار كفره ،، الا ان هذه المرحلة ..خرج النفاق علينا بطيب محياه ..
السيف يحتضر والكفر يستتر ..!!
فهي نظرية قديمة مفادها : عندما يعجز الكفر عن مواجهة الإسلام في الميدان وساحات الوغى ،يأتي دور الكفر المستتر ..ليقوم بالدور المناط به ، في الارجاف والتخذيل وتجريم المقاومة او التفاوض العقيم ..كما يفعل سلام فياض في الضفة الغربية .. فمن كان يتصور ان يتم اختزال قضية كبرى كتحرير فلسطين والأقصى إلى تصور هزيل ..في تفاوض عقيم أو استيطان عنيد .. انه دور الكفر المستتر لتمرير مشروع ضياع فلسطين إلى الأبد .. أو العراق إلى الأبد .. أو أفغانستان إلى الأبد ..
جاء الأنبياء لصناعة التاريخ من خلال التقوى والنور والنزاهة والوضوح .. وجاء المنافقون لصناعة التاريخ من وراء الستار الذين يعتبرون (أبناء الظلام ) والخيانة والإجرام .
(الله نور السموات والأرض )( النور :35).. والقرآن نور (يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُوراً مُّبِيناً) (النساء : 174 ) ومحمد صلى الله عليه وسلم نور (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً) (وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُّنِيراً) (الأحزاب 45: 46 )
ولقد كان أخشى ما يخشاه أبناء الظلام أن توقد شمعه لأن النور فاضح ، فما بالكم بهذا السراج المنير محمد صلى الله عليه وسلم الذي ملأ الدنيا نورا وحكمة وبهاء .. وما زالها الكفر يعلن عداؤه لمحمد صلى الله عليه وسلم ، والكفر المستتر اي النفاق يكره الامام علي ..كما قال الامام علي والذي فلق الحبة وبرأ النسمة ما احبني الا مؤمن وما ابغضني الا منافق .. وكان الصحابة يعرفون المنافقين من خلال كراهيتهم للامام علي.. ولقد قام أبناء الظلام بقتل آل البيت في مجزرة كربلاء.. ولو ظهر الحسين في هذا الزمان لقتلوه وذبحوه ووضع رأسه الشريف على أسنة الرماح ..! فالتاريخ يجري بالآخرين جريه بالسابقين ..! وما أشبه اليوم بالبارحه ..!
وما زالت الحرب قائمة ، بين أبناء النور وأبناء الظلام .. ولكن في نطاق آخر في فلسطين والعراق وأفغانستان .. هذه البيئات عادة ما يكون الطابور الخامس ودور النفاق والكفر المستتر .. فيها بيع الذمم والدين- مقابل صرة من الدنانير- على قدم وساق. أو أداء ادوار وتقلد مناصب لصالح الأعداء ..انه الطابور الخامس .. وعادة ما يكون في بيئات الصراع من يعملون لصالح الأعداء ، بما يمكن أن تسمى كل بؤرة صراع ارض الشهداء والعملاء ،أما الشهداء فقد عرفناهم أما العملاء فدورهم كيفية تمييع القضايا لصالح الاعداء او ان يتم في تفاوض عقيم أو نزع سلاح المقاومة ، على أساس نظرية بن جوريون .. لن يكون هناك سلام في المنطقة طالما الإسلام ساهرا سيفه .. وها نحن نرى مرحلة احتضار السيف في كل بؤر الصراع لحساب الأعداء .. كما لو كانو يريدون تسليم ارض الإسلام للأعداء بلا قتال ..فالصليبي شاهر سيفه . واليهودي شاهرا سيفه ، أما امة الإسلام فمقدر عليها ان يحتضر السيف لا أن يشهر.. ،سقى الله زمان ..السيف المبصر ..كما قال محمد جلال عبد القوى .. دم المشركين على سيفك ، قميص يوسف على وجه يعقوب بعده يرتد بصيرا ،،مما لا شك ان النفاق كان له الدور البارز في إغماد السيوف واحتضار السيوف ..كيوم سقوط غرناطة ان ذهب موسى بن ابي غسان كبير الجند يستنهض حي الجنود لميتة كريمة .. فوجدهم صادروا منهم السلاح .. كيلا يسببوا عقبات في تسليم غرناطة صباح الغد ..
**
قال شوقي : (مجد الساسة عرضة للأحداث قد ينقلب على أهله في الأجداث) اتفق الغرب أن تخرج الملفات السرية للسياسة بعد خمسين عاما - ومن هنا بدأت الجزيرة منذ فترة ببث برنامجها (أرشيفهم وتاريخنا ) فيما يخص بعض الملفات التي تخص فلسطين وان كانت ليست بخافية لما أفصح عنه شهود عيان من المنطقة حينذاك ..مرحلتنا التاريخية اليوم معقدة قامت بعض العناصر بادوار خيانية في سقوط العراق وأفغانستان ومجزرة البوسنة – وهذه الملفات ستظهر إن شاء الله بعد فترة قريبة ولن تكون خمسون عاما . وإذا حدث واتت هذه المرحلة، سيتم إخراج جثث من القبور ومحاكمتها ،كما فعل أبو عبدالله السفاح في جثث بني أمية .. سنكون نحن غدا في عداد الأموات ،ولكن الحق لن يموت .. فليهنأ بذلك أحفادنا ،هذا في حال لم تقتص منهم الشعوب قبل ذلك اليوم .مع قناعتنا ان ميراث الارض للصالحين وليس للخونة والمجرمين .. قال الله تعالى(وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) (الأنبياء : 105 )هذا بالرغم من حالات الضعف والتمزق الذي نراه ..فإن الافق عريض والمساحة رائعة للغد القادم بإذن الله ( عَسَى رَبُّكُمْ أَن يُهْلِكَ عَدُوَّكُمْ وَيَسْتَخْلِفَكُمْ فِي الأَرْضِ فَيَنظُرَ كَيْفَ تَعْمَلُونَ) (الأعراف : 129 )

**
ذكر في طيات برنامج أندلسيون على الجزيرة وكانت أول شهادة غربية معلنة إن الغرب بني حضارته على أكتاف الحضارة الإسلامية وكيف انقض الحقد الصليبي على هذه النقطة المضيئة في أوربا وذهب الرهبان الأوربيون إلى مساجد ومكتباتها وحملوا الكتب والمراجع العربية وترجموها ولم يعترفوا بمصدر المعلومة إنهم لصوص .. كما كان يقول اينشتاين : ( إن العبقرية أن تحتفظ بمصادرك ).. اجل إنهم لصوص .. ومن هناك اخذ الرهبان نتاجنا العربي وترجموه شيدت اوكسفورد . بهذه الشهادة لم يعد الحق إلى أهله بعد .. فالأندلس كأرض وقف إسلامية ورفع عليها الأذان وراية الإسلام يوما لابد أن تسترجع ..!! الحقد الصليبي لا زال يعتمل في صدور بعض القوم في مناطق أخرى ظانين أن المسلمين اضياف، أو القيام بمسلسل أمس الحاقد ذكرتها في مقال آخر نشر في المجتمع الكويتية منذ 25 عاما .. اسمه (مسلسل الخروج وفن الإخراج المتجدد ) والخروج هنا طرد المسلمين من أوطانهم .. ولكن هل اخذ عامة المسلمين من الأندلس الدرس والعبرة ويستفيقوا لأوطانهم جيدا ، ولكل تآمر يتم ضدهم في الخفاء ،لئلا تكون أندلس أخرى فقدامى العرب ضيعوا الأندلس فقط وهاهم عرب اليوم أضاعوا فلسطين والعراق وأفغانستان إنه مشروع أندلسيات .من الدروس المستفادة في برنامج أندلسيون . إن شخصاً كان يدعو جوسمان كان لهذا الرجل دور بارز كمقاتل في الحروب الصليبية ضد المسلمين حيث يحتفي به الأسبان كفارس ، وعندما عاد أفراد من عائلته إلى المصادر التاريخية في عائلته وأرشيف عائلته اكتشفوا انه كان مسلم وكان يدعى( سيد ) إذن كان من آليات النفاق أن يستتر.. ولكن جوسمان المتخفي تحت اسم سيد .. أو سيد الخائن للمسلمين تحت اسم جوسمان .. خان قومه المسلمين وصار يقاتل في صفوف الأسبان ضد قومه أو بالأحرى صليبي يحمل إسما إسلاميا،،. ، مقابل المجد في دائرته الضيقة - أو بالأحرى العار الشخصي على مر التاريخ وتعاقب الأيام ، مقابل رصيد مادي أو إقطاعيات وأراضي. ولقد ذكرت يوميات فارس أندلسي اسمه أبو وليد في كتاب فارس القنطرة للأستاذ عبد السلام العجيلي كيف كان للخيانة الدور البارز في سقوط المدينة .. ولماذا العجب ..!! انه الطابور الخامس الذي يلملم خلفه شذاذ الافاق وطابور النفاق وينظمه كجيش يحارب به الصالحين الأتقياء ..!
– فالمسافة قريبة جدا بين جوسمان وياسر عرمان ، لا يختلف عن الدور الذي يقوم به ياسر عرمان ضد السودان .. فياسر عرمان من المفترض من اسمه انه مسلم ، ولكنه يقوم بدور صليبي بارز في الجيش الجنوبي لتحرير السودان من المسلمين او مزاحمة الدولة المركزية في قرارتها المصيرية .. ولم يختلف الأمر عما قام به محمد دحلان في عمالته لإسرائيل .. ولم يختلف الأمر عما يقوم به حفنة من الكتاب العرب لصالح إسرائيل مما أشادت بهم وزارة الخارجية الإسرائيلية وذكرتهم بالاسم.. وبالرغم من ذلك ما زالوا يقومون بالدور المناط لصالح إسرائيل ..حقاً انهم يعملون لمجد اسرائيل ، وبناء هيكل سليمان على انقاض الاقصى، واغتصاب امة , قال الله تعالى ( إِنَّ اللّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعاً) (النساء : 140 ) انها نقطة هامة أشار إليها احد الكتاب في إحدى مقالاته انه في عالم الانترنت ، جيش من الصليبيين المتفرغين ويوقعون في المنتديات بأسماء إسلامية حتى يتسنى لهم الدس والطعن أمثال محمد البدري ..ولن نذهب بعيدا ، فلقد كان السبب البارز في سقوط الخلافة الإسلامية يهود الدونمة وهم كانوا يهود ا يضمرون الكفر ولكنهم يحملون أسماء إسلامية استعملوا أساليب الكفر المستتر في هدم الخلافة وطعنها طعنات نجلاء لم تفق منها تركيا إلى اللحظة ، ظاهر مسلم مع باطن كافر، كي يخدعوا المجتمع ويتكتموا على المؤامرات ويطعنوا الإسلام في الصميم .. ولذلك كان المصير الطبيعي للنفاق الدرك الأسفل من النار(إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَن تَجِدَ لَهُمْ نَصِيراً) (النساء : 145 ) واسألوا الواقع كيف يعاني 400 ألف طفل مسلم مصري سنويا من السرطان جراء المبيدات المسرطنة التي أدخلت إلى مصر من قبل النفاق ..
ولقد ذكر سيد قطب انه التقى احد القساوسة الأجانب وكان قد سمى ابنه اسما مسلما .ليتسنى له الطعن في الإسلام ..
كان على مر التاريخ خونة ، هل من الممكن أن يبيع الإنسان مبادئه ودينه واخلاقة بل ومصير الأمة ، لقاء مقابل مادي أو منصب أو جاه .. انه التاريخ مليء بالأعاجيب ،لقد باع عمرو بن سعد، الإمام الحسين مقابل إقطاعية من يزيد ، ولم يضع بن سعد أي اعتبارات كون الحسين ابن رسول وان الحق في آل محمد كونه يصلي عليهم في صلاته ، ولكنه باع آخرته بدنياه .. ونظر إلى المكسب القريب وموطئ القدم ولم ينظر الأفق البعيد ، ولقد باع أهل الكوفة مسلم بن عقل حينما ذهب إلى الكوفة يبشرهم بقدوم الحسين ، باعه القوم مقابل دراهم من يزيد وتخلوا عنه وأسلموه لمصيره ان يقذف من فوق برج ،وكان لهم الدور البارز في سقوط الدول والأمم ، ليس على المستوى العربي فحسب بل كل امه كان فيها خونتها , فلم يكن يتوقع يوليوس قيصر طعنات برونس ، لذالك قال قيصر : حتى أنت يا بروتس اذن فليمت قيصر .لذلك قال برنارد شو : (ان لم يكن هناك إيمان حينئذ يكون النفاق لذيذ الطعم )
ولكن في امتنا الإسلامية كان للنفاق القدح المعلي ، فسقوط بغداد في الآونة الأخيرة كان بسبب خونة الجوار العربي لها . ناهيك عن خونة الداخل ، ولقد ذكرت كتب التاريخ كيف كان يقوم طه الهاشمي في حكومة الأردن في منع العتاد ومحاربة المقاومين الفلسطينيين وكيف كتب عبد القادر الحسيني رسالة الى جامعة الدول العربية يشكو فيها تقاعسها او بالأحرى خيانتها له وكانت الرسالة تحمل دمه الذي اهرق على جبل القسطل . ولم تسقط أفغانستان في الحرب الأخيرة إلا بخيانة برويز مشرف ..
ومذبحة المسلمين في البوسنة تمت على مرأى بصر ومرمي حجر من الخونة العرب .
الخيانة لها الدور البارز في صياغة الأحداث حتى اللحظة ، وفي معظم الحقب التاريخية ،ذلك لان المنافق له القدرة على المناورة والخداع والتلون حسب المواقف .. إلا انه في بعض الأحيان يكون هناك عميل محروق .. وهناك عميل لم يحرق بعد ..
لقد صدمني ما ذكره تغري بردي في كتابه النجوم الزاهرة بما ينم أن التاريخ الإسلامي مليء بالأهوال والأعاجيب يقول تغري بردي:
(ومن يوم قدمها هذا الكعب الشؤم نمت الحروب ببغداد إلى أن خربت بغداد والعراق بأجمعه من كثرة الفتن التي كانت في أيام قرا يوسف هذا ، ثم في أيام أولاده من بعده ، واستمر قرا يوسف بتلك الممالك إلى أن مات في التاريخ المقدم ذكره وملك بعده بغداد ابنه شاه محمد ، وتنصر ودعا الناس إلى دين النصرانية وأباد العلماء والمسلمين ثم ملك بعده اسكندر وكان على ما كان عليه شاه محمد وزياده ، ثم أخوهما اصبهان فكان زنديقا لا يتدين بدين ، فقرا يوسف وذريته هم كانوا سببا لخراب بغداد التي كانت كرسي الإسلام ، ومنبع العلوم ومدفن الأئمة الأعلام وقد بقى الآن من أولاده لصلبه جهان شاه ، متملك العراقين واذربيجان والى أطراف العجم والناس منه على وجل لعلمهم انه من هذه السلالة الخبيثة النجسة ، فالله تعالى يلحقه بمن سلف من أبائه وإخوته الكفرة الزنادقة – فإنهم شر عصابة وأقبح سيرة – قريبا غير بعيد)
ومما لا شك فيه ان النفاق ، له نظمة وأساليبه ومنهجيته والطيور على أشكالها تقع .. وهم يفهمون بعض جيدا .. ومما لا شك فيها ان الماسونية والصهيونية والصليبية نظمت جيوشها ولم ينظم الإسلام جيشه، مشروع الكفر و النفاق وجهان لعملة واحدة وهو مشروع قديم وله دور بارز في سياق النفاق والخيانة والكفر المستتر، ولقد كانت الآيات الكريمة واضحة كي يميز المسلمون جيدا أهل النفاق ، نظرا لأنه بوفاة المصطفى وتمام القرآن لم يعد ينزل الوحي من السماء .
قال تعالى : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ) (المائدة : 51 ) وكانت الآية صريحة المعنى لكي يميز المسلمون اهل النفاق .. بل كانت الايات صريحة في الحالات الخاصة في ان الكفار ذوي قربي ،قال تعالى :
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ آبَاءكُمْ وَإِخْوَانَكُمْ أَوْلِيَاء إَنِ اسْتَحَبُّواْ الْكُفْرَ عَلَى الإِيمَانِ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ) (التوبة : 23 ) ومن الآية أعلاه .. ان (من يتولهم منكم فانه منهم ).. أي من يتولهم .. أعطي له الختم على صورة المنافق وانت مغمض العينين .. كونه منافق درجة أولى .. ولا تجهدن نفسك .. وهذا الختم ممكن ان تضعه على صور العديد في أماكن الصراع ..
قال كامل الشناوي : فلم تزل تلقاني وتستبيح خداعي ، واخرج نفثة المصدور في (لا تكذبي) .
فمتى تخرج الأمة نفثة مصدورها ..كيلا يستبيحوا خداعنا .. فيمن نلقاهم في التصريحات الخيانية وعلى شاشات التلفزة.
تقتضي الأمور تجاه النفاق أن يتم وضع النقاط على الحروف ، في القضايا المصيرية ،- كي لا يستمر الفعل المضارع للنفاق في أعماله الإجرامية .. لان النفاق أحيانا يستخف بملكاتك العقلية وإمكانياتك الذهنية ومصير الامة .. بل ليس هذه فحسب بل انهم يخادعون الله :قال تعالى: (إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُواْ إِلَى الصَّلاَةِ قَامُواْ كُسَالَى يُرَآؤُونَ النَّاسَ وَلاَ يَذْكُرُونَ اللّهَ إِلاَّ قَلِيلاً) (النساء : 142 )
في حال استمر الوضع على ما هو عليه . فإن الوضع سيكون بالغ المأساة ..في دمار هذه الأمة ولن نكون بصدد أندلس جديدة بل أندلسيات .. في واقع يحاول يتلاعب ويصول ويجول فيه النفاق على الساحة ..دون تحجيمه او وضعه في إطاره الطبيعي ..!!
قال الله تعالى :
(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ) (التوبة : 73 )



العرب نيوز
التاريخ المجهول للإسلام المقاوم:

د. حلمي القاعود
العلماء والعوالم !

د. صفوت بركات
شلل القانون الدولى ومؤسساته

طلعت رميح
بديل انزلاق الثورة إلى الحرب

الرئيسية | الأمة | العالم | نقاط ساخنة | منوعات | مقالات | تقارير | مواقع
عن الموقع | اتصل بنا | الإعلان