قيادات وشباب حزب العمل تقود مظاهرة حاشدة في الأزهر

الهتاف يتواصل ضد يوسف والي ويحيي الإنتفاضة في مطلع عامها الثالث

مجدي قرقر: الأرقام تؤكد فعالية المقاومة واستمرارها السبيل لتحقيق النصر

عمر عزام: المقاومة تجسد النفور في سبيل الله..والمسئولون مازالوا يثاقلون إلى الأرض

 

واصلت كوادر حزب العمل تحركها الاسبوعي بالمسجد الأزهر حيث نظمت وقادت عقب صلاة جمعة اليوم تظاهرة حاشدة للتضامن مع الإنتفاضة في مطلع عامها الثالث ومعبرة عن رفضها للعدوان الأمريكي الصهيوني على العراق ومطالبة بإسقاط يوسف والي من موقعه في وزارة الزراعة ومحاكمته على مسئوليته عما أرتكب من جرائم في حق الوطن كما تصاعدت الهتافات تحية للعمليات الإستشهادية ومطالبة بفتح أبواب الجهاد.

 

واحتشدت جموع التظاهرة للإستماع إلى كلمات قيادات العمل المتواجدة بالمسجد فتحدث عمرعزام مؤكدا على أن طموح الجماهير لن يتوقف عند الإطاحة بالمسئول عن فساد الزراعة وإصابة أبناء الشعب ولكن عند محاكمته ومحاكمة كل مسئول عن مثل هذه الجرائم ، وأوضح أن استمرار الإنتفاضة هو عمل معجز يجسد معنى النفور في سبيل الله تنطلق فيه المقاومة متوكلة على الله وحده ، بينما مازال الحكام والمسئولون يثاقلون إلى الأرض خوفا من ضغوط أمريكا أو حرصا على معونتها ، وأشار إلى أن ما يحدث في فلسطين والهجوم على العراق وما يتم داخل مصر من محاولات إختراق كل ذلك مرتبط بعضه ببعض فهو جزء من المخطط الأمريكي الصهيوني للهجوم على الاسلام وأنه لاسبيل لنا لمواجهة ذلك إلا بالتحرر من كل قيد يكبد أرادتنا ويحول دون جهادنا ضاربا المثل بضرورة رفض المعونة الأمريكية.  واشار الى ان هناك ما يقدم على المستويين الرسمى والشعبى دعما للأنتفاضة او لإيقاف الهجوم على العراق ولكنه محدود جدا ولا يمكن ان يتناسب مع خطورة الهجمة المستهدفة للنيل من الأمة ومستقبلها.

 

ثم تحدث الدكتور مجدى قرقر فأكد على اننا نستقبل شهور الأنتصارات وان حقائق تاريخ الأمة تثبت ذلك وان الأرقام تؤكد فعالية الإنتفاضة الفلسطينية وقدرتها على تهديد العدو حيث كبدته اكثر من ستمائة قتيل منذ إندلاعها مقابل الفين من الشهداء وان هذة النسبة رغم فارق القدرات المادية والعسكرية تثير ذعر العدو وتهدده، زاشار الى ان استمرار الإنتفاضة وعملياتها الأستشهادية هو السبيل لتحقيق النصر، ودعى الشباب لمواصلة الدعوة لمقاطعة بضاعة العدو وللثقة فى نصر الله عز وجل،،