تحرك مفاجيء للاخوان في الشارع ضد استمرار حكم الرئيس مبارك

صدامات بين قوات الأمن و المتظاهرين في عدة محافظات مصرية

 

في تحرك كبير نظمت جماعة الاخوان المسلمين اليوم الاربعاء مظاهرات في عدة محافظات ضد حكم الرئيس مبارك .

اصطدمت قوات الأمن المصرية مع المتظاهرين  و استخدمت قنابل الغاز لتفرق المتظاهرين و اعتقلت المئات.

في القاهرة تجمع المتظاهرون في مسجد الفتح  بميدان رمسيس الذي اعتبروه نقطة التحرك في وسط العاصمة ،

وقد قام الأمن بفرض طوق أمني مشدد ؛ للحيلولة دون استمرار وصول الآلاف للمشاركة في التظاهرة.

و في الشرقية  تجمع أكثر من 10 آلاف من الإخوان المسلمين بميدان عرابي والتحرير بالشرقية؛ للتعبير عن آرائهم بشكلٍ سلميٍ حول قضية الإصلاح السياسي في مصر، وقامت قوات الأمن بمهاجمتهم باستخدام القنابل المسيلة للدموع، وقامت بالاعتداء بالضرب على العديد منهم.

كما قامت باعتقال عدة مئات منهم، وتم ترحيلهم بسيارات الأمن إلى معسكرات الأمن المركزي بالشرقية، وتم استخدام عربات المطافئ وخراطيم المياه في تفريق المتظاهرين، وبعد عملية القمع والضرب والاعتقال تجمَّع الآلاف مرةً أخرى في ميدان التحرير بالشرقية لاستئناف المظاهرة.

 

في الفيوم تجمَّع أكثر من 4000 ممن تمكنوا من الوصول إلى مكان التجمع، وقامت قوات الأمن بمحاصرة المكان، وقامت باعتقال ما لا يقل عن 50 شخصًا حتى الآن، كما استخدام الأمن إطلاق القنابل المسيلة للدموع والهراوات في تفريق المتظاهرين.

 

وفي الإسكندرية تمَّ إغلاق كورنيش الإسكندرية أمام المتظاهرين من الإخوان، وتم القبض على أكثر من ثلاثمائة متظاهر حتى الآن.

وألقت القبض على العشرات من المتظاهرين، ولا زالوا حتى الآن رهن الاعتقال في سيارات الأمن، وقد قامت قوات الأمن بمنع مراسلي العربية وأبو ظبي من التسجيل مع المواطنين، ومنع كافة وسائل الإعلام والصحفيين من التصوير.

كما قامت قوات الأمن- تصاحبها الآلاف من قوات الأمن المركزي- بسدِّ المنافذ المؤدية إلى كورنيش الإسكندرية في منطقة جليم وسابا باشا، أمام النوادي المهنية.. الأطباء والمحامين والمهندسين والقضاة، وقامت بصرف المواطنين، وسحب بطاقة تحقيق الشخصية من أعداد كبيرة منهم.

  وفي البحيرة تجمع أكثر من خمسة آلاف متظاهر من الإخوان المسلمين

  وفي الدقهلية تجمَّع حوالي 10 آلاف في مدينة المنصورة برغم الحصار الأمني الشديد واحتجاز مئات الأفراد، رغم محاصرة مدينة المنصورة منذ الصباح الباكر، وتمت اعتقالات تجاوزت الخمسين، وجاري حصر الباقين.

 وفي بورسعيد تجمَّع حوالي ألف شخصٍ رغم الحصار الأمني الشديد، وتمَّت المظاهرة وانصرفوا.

 وفي كفر الشيخ تجمَّع أكثر من ثلاثة آلاف رغم التضييق الأمني الشديد.

و  في محافظة المنيا بصعيد مصراحتشد أكثر من 6 آلاف من الإخوان المسلمين في تظاهرة صامتة، رافعين لافتات تنادي بالإصلاح وعدم تفريغ المادة 76 من مضمونها، ومنح شرعية العمل السياسي لجماعة الإخوان، وإلغاء الطوارئ وكافة القوانين المكبِّلة للحريات.

 

وقام الأمن الذي تواجد بكثافة كبيرة لمنع العشرات من الإخوان من الوصول إلى مكان التظاهرة، كما قام باعتقال ما يقرب من 70 متظاهرًا.

و في سوهاج تجمع أكثر من 3 آلاف متظاهر من الإخوان المسلمين في ميدان الشبان المسلمين مطالبين باحترام إرادة الأمة، وحرية الرأي، وإلغاء قانون الطوارئ وكافة القوانين السالبة للحريات وسيئة السمعة، والإشراف القضائي الكامل على كافة الانتخابات المحلية والبرلمانية والرئاسية.

وهتفوا قائلين: (الإصلاح يا أهالينا    قبل الدور ما ييجي علينا)

ُيذكر أن قوات الأمن منعت العديد من الإخوان من الوصول إلى مكان التظاهرة بميدان الشبان المسلمين.

وقد استمر المؤتمر ساعتين عقب صلاة الظهر مباشرةً، من الواحدة إلى الثالثة ظهرًا.