مظاهرة جماهيرية تندد بتزوير الانتخابات البرلمانية:

بطلان الانتخابات ومجلس الشعب.. والمطالبة بإقالة وزيري العدل والداخلية

تحية للمستشارة نهى الزيني.. ووقفة تضامن مع القضاة للخلاص من الطغاة

 

 

كتب: حسين العدوي:

نظمت القوى الوطنية والسياسية وأحزاب المعارضة مظاهرة جماهيرية احتفالا بالذكرى الأولى لتأسيس حركة "كفاية" أمس الاثنين وللتنديد بالتزوير والبلطجة والتدخلات الأمنية في الانتخابات البرلمانية ومنع الناخبين من التصويت أثناء الانتخابات، كما ندد المتظاهرون بالتمديد والتوريث لنظام الجوع والفقر والبطالة والتعذيب والطوارئ، وطالبوا بإقالة وزيري العدل والداخلية لمسئوليتهما المباشرة عن عمليات التزوير، وقد بدأت المظاهرة تمام الواحدة أمام دار القضاء العالي بوسط العاصمة تعلوها البالونات الصفراء والمكتوب عليها "كفاية" وجابت شارع 26 يوليو حتى وصلت لمقر نادي القضاة ونقابة الصحفيين واستمرت لأكثر من ساعتين متواصلتين دون حدوث أية تجاوزات أو أي إخلال بالأمن أو المال العام بالرغم من عدم وجود قوات للــشرطة إلا أعــداد قليلة كانت في ذيل المظاهـرة.

ونددت المظاهرة الحاشدة بالحزب الوطني الحاكم وبعمليات التزوير الواسعة التي تمت في الانتخابات البرلمانية, وردد المتظاهرون " قال إيه مجلس أمة واللي عاملينه هما" كما نددوا باستمرار البطالة التي بلغت 7 ملايين عاطل وهتفوا: "باسم 7 مليون عاطل كل الحزب الوطني باطل"، واستمرت الهتافات المنددة ببطلان الانتخابات ومجلس الشعب وعدم شرعية النظام مسيطرة على المظاهرة، ورفع المتظاهرون لافتات: "إنت أخذت ستة مليون والسبعين بيقولوا لاْ.. والسبعين بيقولوا لأ", وندد المتظاهرون بالحزب الوطني مؤكدين أنه خلف الفساد المستشري في المجتمع مرددين هتافات: " الحزب الوطني.. باطل"، كما نددوا برموزه وقياداته.

في حين هتف الجميع بحياة القضاة باعتبارهم المخلصين من الطغاة ورفعوا صورا للمستشارة نهى الزيني التي كشفت عمليات التزوير الواسعة في البحيرة دائرة الدكتور جمال حشمت وفضحت المزورين والحزب الوطني, وهتف المشاركون في المظاهرة: "نهى الزيني.. ألف تحية رمز العدل والحرية" ورددوا: آمال عثمان باطل.. الفقي باطل باطل, وفيما يخص مواقف القضاة المشرفة هتفوا: "يا قضاة خلصونا من الطغاة" "الله الله الله القضاة ضد الطغاة" ورفعوا لا فتات تشيد بالقضاة مكتوب عليها: قضاة مصر الوطنيين وسام على صدورنا.. ووقفت المظاهرة وقفة تضامن مع القضاة أمام ناديهم باعتبارهم حصن هـذه الأمـة وأملها في الخلاص من الطغاة والمفسدين، وطالب المتظاهرون بالإفراج عن كل المعتقلين بما فيهم أيمن نور رئيس حزب الغد.

وقد حرص حزب العمل على المشاركة في المظاهرة يتقدمه مجدي حسين الأمين العام، وعدد كبير من أعضاء اللجنة التنفيذية ولجان الحزب بالمحافظات, وبعض رموز جماعة الإخوان المسلمين مثل د. جمال حشمت ومحمد عبد القدوس، وقد شاركت الحركة المصرية من أجل التغيير "كفاية" والحملة الشعبية من أجل التغيير وشباب من أجل التغيير وتجمع "يد" للمستقلين بالإضافة لحزبي الغد والتجمع. وقد تابعت الفضائيات العربية والمراسلون الأجانب والصحفيون المظاهرة منذ انطلاقها وحتى نهايتها أمام نادي القضاة.