قوات الاحتلال ترتكب جريمة تعرية زوجة أمام زوجها

 

 

أقدمت قوات الاحتلال الأمريكية مساء الثلاثاء على جريمة جديدة قد تفوق جميع الجرائم التي ارتكبها الاحتلال في العراق منذ سقوط بغداد وحتى الآن، حيث أفاد شهود اعيان في مدينة الرمادي غرب العاصمة العراقية بغداد أن

جنودًا من المارينز اقتحموا أحد المنازل في حي التأميم غربي الرمادي، والتي تشهد عملية ما تعرف 'بالكبش'.

 القوات قامت بدخول منزل لأحد المواطنين وسألته عن المسلحين الموجودين في المنطقة وحول أماكن سكناهم أو أسمائهم، إلا إن الرجل رفض الإجابة مؤكدًا عدم امتلاكه معلومات بهذا الشأن، فهدده جنود الاحتلال الأمريكي بتمزيق ملابس زوجته بالكامل أمام عينه إذا لم يتكلم، إلا إن الرجل رفض الكلام ونفى أن يكون لديه أية معلومات بهذا الشأن، فما كان من جنود الاحتلال إلا إن أمسكوا بيدي زوجته ومزقوا ثيابها بالكامل وهم يتفحصون في جسدها العاري أمام أنظار زوجها الذي قُيدت يديه بالكامل.

 

 جنود الاحتلال خرجوا بعد أن سقط الرجل على الأرض مغشيًا عليه، حيث تبين فيما بعد من مستشفى الرمادي أنه يدعى 'الحاج أبو أحمد' وقد أصيب بجلطة دماغية أعقبها انفجار داخل الرأس، وهو لا يزال حتى الآن في العناية الطبية بمستشفى الرمادي العام.