البابا شنودة و رعاية التعصب و التطرف

 

 

 

بقلم : عامر عبد المنعم

amerabdelmoneim@hotmail.com

amermoneim@islamway.net

 

تصريح النائب العام المستشار ماهر عبد الواحد في أهرام الجمعة كان صادما . فالرجل الذي عليه مسؤولية جلب المتهمين في فتنة الإسكندرية للعدالة ليرتاح الغضب في صدور ملايين المسلمين في مصر ، إذا به يسيء إلي مصداقيته و يقول انه ثبت إن المسرحية لم تعرض أصلا و لا توجد سي دي و لا يوجد أي شيء . و كأنه أراد أن يقول أن الآلاف التي خرجت غضبا لله و اقرار قادة الكنيسة ، الذين لم يجدوا من عذر غير انها عرضت ليوم واحد ،و كل من تابعوا الحدث ،  كل هؤلاء كذابون .

معالجة السيد النائب العام للموضوع لن تنهي القضية . و النائب العام كان من الأجدر به أن يزيدنا ثقة في أن العدالة تأخذ مجراها ضد هؤلاء العابثين الذين يتطاولون علي ديننا بكل هذه الوقاحة .

عندما قرأت عنوان التصريح فهمت أن النائب العام يريد إغلاق الملف و يقطع الطريق أمام تقديم بلاغات ضد قساوسة الكنيسة الذين تورطوا في رعاية المسرحية التي تجاوزت كل الحدود ، و كأنه استدرك ما صرح به من قبل عندما نفي أن يكون بلاغا قد قدم ، و الذي قد يحفز البعض علي التقدم ، فنفي الواقعة من أساسها حتي ينتهي الموضوع .

و في نفس التصريح أشار النائب العام إلي الإفراج عن 104 من المقبوض عليهم  و هذا جيد و لكنه أكد  استمرار حبس 17 آخرين . و لم يحدد المستشار عبد الواحد أسباب استمرار حبس الباقين . و طالما أن الدولة لا تريد محاكمة الجناة الأصليين  و تريد إغلاق الملف فيجب أن يطلق سراح من تبقي من معتقلين مسلمين.

 

***

و نحن عندما نتحدث عن ملف الفتنة الطائفية فإننا نتحدث بكل صراحة حرصا علي بلدنا دون التفريط في ديننا . و عدم المصارحة هي التي تزيد الفتن و تعقدها أكثر . فالدولة الضعيفة لم تفرض هيبتها علي كل مواطنيها و لم  تقم بواجبها لمنع الأقلية من التطرف و استغلال الضغوط الدولية في ابتزاز بلدها و تحقيق مكاسب طائفية علي حساب المسلمين .

و ليس هذا و حسب بل اننا نشعر بأن نصاري مصر يستقوون بأمريكا علينا و تحولوا الي دولة داخل الدولة . و بزعم الحفاظ علي الوحدة الوطنية لا تحاسب الدولة  المخطئ منهم الذي يلعب بالنار.

و لأول مرة منذ دخول الإسلام مصر نري هذا الكم الهائل من التطاول علي دين الأغلبية هنا داخل مصر و من خارج مصر و عبر فضائيات محسوبة علي النصاري المصريين .

قديما كان معظم الرموز المسيحية المصرية يتبرأ من المعلم يعقوب و يتعاملون معه علي انه استثناء بينما الآن نري أن قطاعات كبيرة من أهل ذمتنا كالمعلم يعقوب .و المعلم يعقوب هو نصراني مصري شكل فيلقا من المسيحيين المصريين و انضم الي الحملة الفرنسية عندما غزت مصر و قاتل بجانب نابليون ضد المصريين في أكبر خيانة تعرفها البلاد، و ظل يحارب مع الغزاة حتي اندحرت الحملة و غادر مصر مع الخونة من جيشه و مات في البحر أثناء هروبه الي فرنسا .

هنا الخطر . إذ لا نشعر وسط هذا الضجيج الإعلامي  بوجود خلافات واضحة بين البابا شنودة و قادة الكنيسة من ناحية و هؤلاء المجانين الذين يسبون الإسلام في الداخل و الخارج  بل ان الكنيسة كثيرا ما تدافع عنهم . و في معظم الأحيان تستغل تحركاتهم للابتزاز و الحصول علي المزيد من المكاسب الطائفية .

حتي أننا رأينا البابا نفسه يقود أكبر تحرك طائفي للابتزاز عندما اعتكف في الدير مطالبا بتسليمه مواطنه أسلمت و هي وفاء قسطنطين و حبسها في دير وادي النطرون الذي بات معتقلا لمن يشهر إسلامه في دولة ينص دستورها أنها دولة اسلامية !!

و منطق الدولة بمجاملة الكنيسة  كلما وقعت أحداث طائفية هو الذي يحرض الأقلية علي الغلو ، فهم يشعرون انهم اقلية مدللة فوق القانون .

و كل المصريين يعرفون أن أي خلاف بين مسلم و مسيحي تنتصر فيه الدولة للمسيحي ضد المسلم بالحق و بغير الحق . بل ان الدولة الضعيفة المسكينة المتسامحة مع النصاري تتعامل بفظاظة مع المسلمين .و أبلغ دليل علي ذلك قتل 3 من المسلمين و اصابة العشرات في الاحتجاجات الأخيرة في الاسكندرية  بينما الذين أصيبوا في مظاهرات الكاتدرائية الشهيرة التي قادها شنودة بنفسه هم ضباط و جنود الشرطة .

و هذه الحماسة في القبض علي المسلمين و ضربهم يقابلها سماحة و سعة صدر مع النصاري مع كل أزمة !! مما أوغر صدور المسلمين الذين اعتبروا حكومة الرئيس مبارك موالية لليهود و النصاري علي حساب الاسلام و المسلمين .

هذا الموقف الباطش من الدولة ضد المسلمين  قد يخمد النار مرة أو مرتين لكن النار تحت الرماد موجودة و تحتاج الي أن نطفيء أسبابها . فشعور الأغلبية بتطاول الأقلية يزيد الغضب في صدورهم  . ومثل هذه الهبات بين حين و آخر مجرد تنفيس محدود عن كم من الصبر الذي لن يكون للأبد . و القدرة علي الإخماد لن تدوم كثيرا مع استمرار الابتزاز الطائفي و التطاول السفيه.

 

***

 

عندما طالبنا باعتذار البابا شنودة لم يكن ذلك لأنه سيزيدنا شرفا أو يهديء من روعنا و إنما لتأكيد براءته من رعاية هذا الجنون إن كان بحق يرفضه ، و لكي يعقل أبنائه الذين يتبعون الكنائس التي يديرها و يشرف عليها في داخل مصر و في المهجر . و لكي يوقف نار الفتنة الناتجة عن تحول الكنيسة الي كيان سياسي طائفي و تحويل النصاري من مواطنين الي طائفة منغلقة تبحث عن مصالحها الضيقة علي حساب الأغلبية .

 

و طالما أن شنودة لا يريد الاعتذار و من حوله يدافعون عن ذلك ، فان استمرار هذا النهج من الكنيسة سيقودها بلا شك إلي الصدام المدمر مع الأغلبية المسلمة المجبرة الآن علي الصمت . و أمامكم مظاهرات الإسكندرية كمثال و التي عجز أئمة المساجد و رموز الحكومة و أعضاء مجلس الشعب عن إنهائها قبل أن تتدخل قوات الأمن بكل قسوة و تنهيها بالخسائر الدامية التي حدثت .

 

***

 

ان نزع فتيل الفتنة يبدأ قبل اعتذار البابا و كبح التطرف و التعصب من قادة الكنيسة ، يبدأ بتسليم وفاء قسطنطين و من معها من سجينات في دير وادي النطرون و محاكمة كل من ساهموا في هذه الجريمة .. جريمة تسليم مسلمة للكنيسة كي تحبسها و تكرهها علي اعتناق المسيحية  .

و كل كلام بعيد عن هذا الموضوع لن يوقف الفتنة . و إن كان البعض يستقوي بأمريكا و الخارج فان التاريخ يؤكد أن مصلحة نصارى مصر مع المسلمين و ان ارتبطوا بالخارج خسروا كل شيء ، و من لم يقرأ التاريخ فلا يلومن إلا نفسه . و لحظة الاستضعاف التي تمر بها الأمة الإسلامية الآن – و التي تغري البعض من قصيري النظر -  لن تدوم طويلا . فالقوي الدولية تنهار علي أيدي المجاهدين المسلمين  واحدة بعد الأخرى ، و الصعود الاسلامي في كل مكان .. و من توهم غير ذلك فهو أعمي البصر و البصيرة .

الاتحاد السوفيتي انتهي علي يد أفقر دولة في العالم و هي أفغانستان ، و ها هي أمريكا و حلفائها من الصليبيين  يستنزفون حتي الموت في العراق التي خرجت من حصار 13 عاما . و مع خسارة أمريكا سيذوي معها كل من ساروا في فلكها .

من يراهن علي الخارج خاسر في كل الأحوال .

 

***

هناك قضية أخري تستنزف قوانا و هي من باب المكر المعادي . فكلما حدث صدام طائفي نجد الشياطين يبعدون الأنظار عن المتهم الحقيقي ، و يلقون الاتهامات يمينا و شمالا لتشتيت جهودنا و اشغال كل منا و كأننا نحن المتهمون .

ففي أحداث الإسكندرية اتهموا الإخوان ثم الحزب الوطني ثم مباحث أمن الدولة باشعال الفتنة ليهرب المجرمون الذين أعدوا المسرحية و تطاولوا علي ديننا . و للأسف ينجح هذا المكر فنجد المسلمين هم الذين يدافعون عن أنفسهم في هذه المرة و في كل مرة و كأننا نحن الذين بدأنا الفتنة !

الشعب المصري المسلم لا يخيل عليه مثل هذا المكر و هو يري دعاة الفتنة جيدا و إن لم تحترم عقيدته فلا يلومه أحد إن تحرك كي يفرض كلمته .  

 

***

 

هناك أيضا قضية بالغة الأهمية و قد حذر منها كتاب مسيحيون معارضون للبابا و رأيهم صائب ، و هي حضور رموز الدولة و الأحزاب و المثقفين للمناسبات في الكنيسة الأمر الذي أعطي البابا شنودة شعورا بالزعامة و الرئاسة و كأن الكنيسة دولة مستقلة ور أس البابا برأس رئيس الجمهورية. و أصبح الأمر و كأنه من الفروض الدينية علي كل سياسي أن يحضر القداس و يقبل يد و رأس البابا ليأخذ البركة.

يجب أن تتوقف هذه المشاركة لحين تغير سياسة شنودة و اعادة الكنيسة الي دورها الديني و الابتعاد عن لعبة الابتزاز التي تشعل الفتن .

 

الموضوع يحتاج الي مصارحة و كفانا نفاقا ، و ان لم نتصارح اليوم سيأتي يوم نقول ياليت ، لكن يومها لن ينفع الندم . لأن الفتنة ستحرق كل من أشعلها كبيرا و صغيرا .

 نار الفتنة عمياء لعن الله من أيقظها .

حمي الله مصر من شر الفتن .