التغيير الجديد شكلي يخدع الامة ويخدم اعدائها ويدعم سياسة التوريث

الرئيس مبارك  يرفض تعيين نائب له و يصر علي الاحتفاظ بالوزراء المفسدين

نجاح ضغوط سوزان مبارك   في الا بقاء علي   فاروق حسني  وزير ثقافة الشذوذ

الجناح الوطني ينجح في  الاطاحة بيوسف والي وتجريده من جميع مناصبه واتجاه قوي لمحاكمته

نظيف ووزراءه الجدد ثلة من الموظفين لاعلاقة لهم بالسياسة ولا خبرات لديهم وجيء بهم لتنفيذ الأوامر

 الوزارة الجديدة تهتم بالقضايا الداخلية وتقود القاهرة للمزيد من الانكفاء علي ذاتها وتمثل مرحلة انتقالية

الصراع علي السلطة سيستمر  وعدم الاستقرار سيزيد ومن افسد لا يصلح

 

 

بقلم : صلاح بديوي

bediwy3@hotmail.com

bediwy3@maktoob.com

 

اصيب الراي العام في مصر بصدمة كبري جراء التغيير الشكلي الذي اجراه الرئيس مبارك علي طاقم السكرتارية التابع لسيادته والمعروف بمجلس الوزراء , في ظل اصرار غير مسبوق علي عدم تعيين نائب له , وهو ما يظهر نواياه غير الطيبة التي تستهدف توريث السلطة لنجله جمال, وسعي من قبل عدد من اجهزة مبارك لتسويق مخطط التوريث المرفوض شعبيا ,   في وقت يقوم الرئيس المصري ومن يثق بهم وفي سرية تامة بالاعداد لهذا المخطط المرفوض شعبيا

والذي افسد التغيير الوزاري الجديد في المرتبة الاولي هي السيدة سوزان مبارك حرم الرئيس ونجلها جمال والبطانة المنافقة المحيطة بهما, والتي تظهرلاسرة مبارك خلاف ما تبطن , ولقد اصرت السيدة سوزان مبارك  حرم الرئيس علي ممارسة دور غير دستوري مع نجلها والتدخل في هذا التغيير ونجحت بالفعل في الهيمنة علي مجلس الوزراء عبر ضم اكثر من 5 وزراء جدد اليه يدينون بالولاء لمجلس المراة وللجنة السياسات الي جانب الطاقم الوزاري القديم المكروه شعبيا والمطلوب محاكمته بتهم متعددة , وكما قلنا من قبل ابقت سوزان مبارك علي  فاروق حسني في موقعه واحتفظت بوجود سيدتين من مجلسها بالوزارة ثم جاء ت بعدد من الوزراء ليسوا فوق مستوي الشبهات من لجنة السياسات  المفصلة خصيصا له .,وهؤلاء  الوزراء يجمعهم مع جمال مبارك اعمال البزنس وتأييد سياسات الفساد والعولمة واهدار حقوق الفقراء ومعاداة كل توجه عربي او اسلامي والدعوة للانكفاء الي الداخل .

و تضم الوزارة الجديدة 33 وزيرا منهم 14 وزيرا جديدا تم تعيينهم بنسبة 33,5%من مجموع مجلس الوزراء الكلي افضلهم من الناحية الوطنية ونظافة اليد  كل من احمد ابو الغيط وزير الخارجية  واللواء ماجد جورج وزير البيئة و المهندس احمد الليثي وزير الزراعة   والمستشار محمود ابوليل وزير العدل والدكتور عبد الرحيم شحاته وزير التنمية المحلية . اما بقية الوزراء فهم تكنوقراط من رؤساء و اساتذة الجامعات   ورجال اعمال  وغالبيتهم اعضاء بلجنة السياسات تولوا وزارات التعليم العالي والبحث العلمي والتربية والتعليم  والصناعة والتجارة والسياحة  ومايسمي بالتنمية الاستثمارية والنقل والمواصلات والاتصالات  والشباب والتنمية الادارية وهؤلاء في الغالب عبارة عن موظفين لا خبرة سياسية لديهم و يتوقع ان يصغون ويرضخون تماما لاوامر من لا وضع دستوري له مثل الهانم او جمال مبارك وتلك كارثة كبري علي مصر فضلا عن عدم توفر خبرات لديهم في ظل اوضاع اقتصادية صعبة وبلد مهددة بانهيار اقتصادي شامل تسبب فيه بالاساس تدخل جمال مبارك بشئون الحكم وتحريره لسعر الصرف منذ اكثر من عام .

والطامة الكبري في رئيس الوزراء- 52 عام -  والذي لا علاقة له بتاتا بالسياسة انما هو عبارة عن مدير سنترالات وفي ظل وجوده علي رأس وزارة الاتصالات اخترق اعداء الامة قطاع الاتصالات المصري وباتوا يفعلون بمصر في هذا المجال كما يريدون وكلنا يذكر كيف استقبل د احمد نظيف  الامريكي المتصهين تاجر برامج ميكروسوفت بل جيتس  عندما زار القاهرة واحتفل به وكيف ساهم في ارسال المئات من كوادر وزارة الاتصالات  و مراكز المعلومات المتعددة في بلادنا  الي واشنطن  تحت ستار التدريب وابرم سلسلة اتفاقات مع شركات اتصالات امريكية صهيونية متعددة  وكيف عمل  احمد نظيف خلال الاعوام الماضية   في وزارة الاتصالات  علي تدريب الخريجيين لصالح جمعية جيل  المستقبل التي يقودها جمال مبارك وتربطه علاقات قوية بعدد من كبريات شركات المعلوما ت  الامريكية المتصهينة للاسف, وتسبب الوزير نظيف وقتها  في رفع كبير لفواتير التليفونات خلال وجوده علي راس الوزارة لازلنا نعاني منه الان .

والي جانب ما سبق فان احمد نظيف لا علاقة له نهائيا بالسياسة ومن ثم لا نرجو منه اي اصلاح سياسي او ديمقراطي وخطاب التكليف الرئاسي له يهتم بقضايا كالبطالة ومكافحة الغلاء ورفع مستوي المعيشة بالاساس .

واذا كان احد الوزراء القدامي المقبول نسبيا  تم نقله ليتولي وزارة الاعلام وهو  د ممدوح البلتاجي , فان الوزير الامريكي الهوي يوسف بطرس غالي تم نقله من التجارة الخارجية الي وزارة المالية ثم فايزة ابوالنجا والتي نقلت من وزارة الدولة للشئون الخارجية الي وزارة التعاون الدولي

وهكذا ظل الوزراء المرفوضين شعبيا في مواقعهم وابرزهم وفق ترتيب كراهية الناس لهم كلا من  فاروق حسني وزير الثقافة  ومحمد ابراهيم سليمان وزير الاسكان  واللواء حبيب العادلي وزير الداخلية وكمال الشاذلي وزير شئون مجلس الشعب ود حسن خضر وزير التموين وتلميذ يوسف والي واحمد العماوي وزير القوي العاملة الي جانب يوسف بطرس غالي  وسيد مشعل وزير الانتاج الحربي .

بينما باقي الوزراء يتولون وزارات ذات مواقع فنية وليس لهم تاثير بالنسبة للناس وهنا لابد ان نتوقف ونشير الي الانتصار الكبير للقوي الوطنية والذي جاء حصيلة مقاومة عنيفة من قبل الجناح الوطني بالسلطة استثمرت  تلك المقاومة النزعات الذاتية لمؤسسة الرئاسة من اجل تصفية يوسف والي وطرده من السلطة بعد معركة معه  استمرت عدة اعوام   خلالها ظهر يوسف والي امام الناس انه رجل امريكا واسرائيل الذي لا يمس في مصر, كان مبارك يريد ان يبرز دورا لنجله جمال بالحزب الوطني واخطا والي خطا عمره عندما تعمد الاصطدام بجمال وهنا قرر الرئيس المصري تصفية يوسف والي ووجدتها الاجهزة الوطنية فرصة لتستثمر حملة جريدة الشعب ضد سياسات  يوسف والي وتلقي القبض علي عدد كبير من اهم مساعديه وتنتهج حملات تصفية كبري لنفوذ هذ1  الرجل وللتنظيم الذي كونه داخل البلد  ونفوذ رجاله الذين تم القاء القبض عليهم واودعوا بالسجون ومنهم وكلاء وزارة ومديري ادارات واعضاء بمجلس الشعب وكانت معركة كبري ومهمة خاضتها الاجهزة الوطنية ضد رجل مدعوم خارجيا وداخليا , استغل هذا الدعم وتغول واعتدي علي سيادة مصر , ووجد رأس الدولة يدعمه ويساعده فيما يفعل .

وكان الرئيس المصري يستميت من اجل ان يتولي يوسف والي موقعا اخر خلاف وزارة الزراعة او موقع شرفي بعد ان رفض محاكمته علي الرغم من ادانته الا ان الاجنحة الوطنية لم تمكن مبارك من هذا الامر , وفرضت علي مبارك ان يقيله بعد ان سدت امام مبارك كل المنافذ التي كانت ستبقيه .

وعلي كل فان اطاحة يوسف والي جاءت بعد فوات الاوان ولذلك فعلي الرغم من اهميتها لم يعد لها طعما بالنسبة لنا وبتنا نتطلع للاهم او للتغيير الاهم وهو ابتعاد الرئيس مبارك واسرته  عن السلطة وترك المجال لقيادة جديدة قادرة علي اصلاح ما افسد .

مع العلم اننا كنا نعتبراطاحة يوسف والي تساوي في تداعياتها واثارها  تاميم شركة قناة السويس وبالفعل فلكي يبتعد والي عن موقعه تم التخطيط له كما سبق وخططت مصر  عبد الناصر لتاميم القناة .

كما لا يفوتني ان اشير لاهمية التخلص من وزير العدل فاروق سيف النصر والذي الحق اضرارا لاتغتفر بسمعة ومكانة ونزاهة القضاء الوطني في بلادنا ووظف عناصر فيه لخدمة اجندة ليست وطنية للاسف .

الي اهمية الاطاحة بوزير التعليم حسين كامل بهاء بعد ان دمر التعليم في بلادنا

وبالنسبة لخروج صفوت الشريف فلا يعتبر خروج لانه تولي رئاسة مجلس الشوري والمجالس واللجان التابعة له ومنها لجنة الاحزاب  ولفت نظري انه في اول اجتماع للمجلس الاعلي للصحافة وقف ليتحدث امام المجلس ويشيد بعصر مبارك الذي لم تغلق فيه صحيفة او يسجن فيه صحفي او يقصف قلم , ليذكرني  باعلام القوادين الذي كان يردد فيه نفس الكلام في وقت يغلق فيه مبارك صحيفتي الشعب والقرار ويشرد اكثر من مائتي صحفي وعامل ويحبس الصحفيين.

ونحن من جهتنا لانتوقع من صفوت الشريف او رئيس وزرائه او الرئيس  مبارك اية اصلاحات لان المفسدين اذا قيل لهم اصلحوا قالوا بل نحن المصلحون وهم المفسدون  .

وعلي سبيل المثال  رئيس الوزراء الجديد والذي خرج من لقاء شكر عقده مع عاطف عبيد  بعد تكليفه بالوزارة  لكي يقول للصحفيين ان عاطف عبيد هو استاذه  ..

استاذه في الفشل وفي مصادرة الحريات واغلاق الصحف والاحزاب وحبس الصحفيين ومحاكمة المدنيين امام القضاء العسكري وفي الاعتقالات وفي اهدار المال العام وتسهيل عمليات السطو عليه

وفي نشر الفساد

وكل ذلك طبعا بامر مبارك

لان رئيس الوزراء ووزرائه هم

في الواقع سكرتارية للديكتاتور مبارك 

  

اقرأ    
السيدة سوزان مبارك تلعب بالنار