حول القرآن الامريكي الجديد!

 

 

بقلم :د. صلاح عبد الفتاح الخالدي

صار كثير من المسلمين المتابعين على علم بالقرآن الامريكي الجديد «الفرقان الحق»، الذي ألفته لجنة امريكية اسرائيلية، واعتمده اصحاب القرار في امريكا، والذي يراد له ان يكون هو القرآن المعتمد في الدول العربية والاسلامية، في القرن الحادي والعشرين، ليحل محل القرآن الكريم، الذي انزله الله الحكيم!

وقد صدر الجزء الاول من هذا القرآن الامريكي في مطلع هذا العالم 2004 وينوون اصدار احد عشر جزءاً تباعاً، أي أن «الفرقان الحق» -كما اسموه- مكون من اثني عشر جزءاً، وسيكتمل تأليفه خلال اربع سنوات، كما يخططون. وهم يحاربون به القرآن الكريم، ويهاجمون سوره وآياته، واحكامه ومبادئه وتشريعاته وتوجيهاته وافكاره وحقائقه.

صدر الجزء الاول من «الفرقان الحق» في مطلع هذا العالم، عن دارين للنشر في امريكا هما: واين برس، وأوميجا، ويباع في المكتبات المختلفة هناك كما يباع على الانترنت في موقع «امازون».

والكتاب مكون من (366) صفحة مقاس 15*20سم، وعدد سوره سبع وسبعون سورة ومن اسماء تلك السور: الفاتحة، المحبة، المسيح، الثالوث، المارقين، الصلب، الزنا، الماكرين، الرعاة، الانجيل، الاساطير، الكافرين، التنزيل، التحريف، الجنة، الاضحى، العبس، الشهيد..!!

والكتاب مطبوع باللغة العربية واللغة الانجليزية، وكتب مقدمته اثنان من اعضاء اللجنة المكلفة بتأليفه، رمز لهما باسمي «الصفي والمهدي» والذي سمى نفسه المهدي هو من اصل عربي فلسطيني، واسمه «الدكتور انيس سوروس» وصرح باسمه الحقيقي في موقع «امازون» على الانترنت.

بعد يومين من احداث (11 سبتمبر 2001) ألقى انيس سوروس محاضرة حاقدة في جامعة «هيوستن» دعا فيها الى ابادة المسلمين، لأن الاسلام دين ارهاب وسفك دماء وان القرآن هو المصدر الاول للارهاب، وانه يجب القضاء على هذا القرآن للقضاء على الارهاب! واقترح على الحكومة الامريكية طرد اي مسلم من امريكا، وتجميع كل المسلمين في منطقة الشرق الاوسط، ثم ابادتهم بالقنابل النووية، وطلب الدعاء الى الله كل ليلة سبت لازالة الاسلام والقرآن.. وكانت محاضرته في الجامعة في غاية العنصرية والحقد والشتم، مما اضطر رئيس الجامعة الى الاعتذار عنها في اليوم التالي!!

وتقوم المنظمات اليهودية الكثيرة في امريكا بالترويج للفرقان الحق، ونشره وتوزيعه على مختلف المراكز هناك، وتوزيعه على مراكز مختارة منتقاة في العالم العربي والاسلامي، واعطائه لشخصيات مختارة في هذا العالم، لكنهم لا يريدون نشره على مستوى واسع في العالم العربي والاسلامي في هذه المرحلة على الاقل!

وقد ذكر وليد رباح رئيس تحرير صوت العروبة، التي تصدر في امريكا، حادثة جرت له في مطلع هذا العام، تتعلق بنشر ذلك «الفرقان الحق» حيث اتصل به امريكي عرف على نفسه بأنه «القسيس الياهو»(!!) -والياهو اسم يهودي وليس نصرانياً- وسلمه نسخة من «الفرقان الحق» وطلب منه نشر سوره على صفحات جريدته «صوت العروبة» مقابل مليونين من الدولارات، وهو مبلغ كبير قدمه رشوة له!! فاعلن وليد رباح موافقته على النشر بشرط ان يوافق القسيس الياهو على الاشتراك في مناظرة حول القرآن و«الفرقان الحق» الذي يروجه. يكون هو الطرف الاول فيها، ويكون الطرف الثاني اي شيخ يختاره هو من المشايخ العاملين مع الجالية العربية والاسلامية في امريكا!! فانسحب الياهو غاضباً حسيراً لأنه يعلم نتيجة المناظرة مسبقاً!!

وقد خاطبت اللجنة الامريكية الاسرائيلية بالفرقان الحق الذي ألفته العرب والمسلمين، وقالت في مقدمته: «الى الامة العربية خاصة، والى العالم الاسلامي عامة: سلام لكم ورحمة من الله القادر على كل شيء. يوجد في اعماق النفس البشرية اشواق للايمان الخالص. والسلام الداخلي، والحرية الروحية، والحياة الابدية.. واننا نثق بالاله الواحد الاوحد بأن القراء والمستمعين سيجدون الطريق لتلك الاشواق من خلال «الفرقان الحق»!!.